القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 42 سورة البقرة

حفظ سورة البقرة – صفحة 42 – نص وصوت


الصفحة رقم 42 من القرآن الكريم

الوقفات التدبرية

( 1 )

{ تِلْكَ ٱلرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ ۘ
مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ ٱللَّهُ ۖ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَٰتٍ }

ومعلوم أن المرسلين يتفاضلون؛ تارة في الكتب المنزلة عليهم،
وتارة في الآيات والمعجزات الدالة على صدقهم،
وتارة في الشرائع وما جاءوا به من العلم والعمل،
وتارة في أممهم
ابن تيمية: 1/578 – 579.

السؤال :

بين شيئاً من أوجه تفاضل المرسلين عليهم الصلاة والسلام.

( 2 )

{ وَٱلْكَٰفِرُونَ هُمُ ٱلظَّٰلِمُونَ }

قال عطاء بن دينار:

والحمد لله الذي قال:
{ وَٱلْكَٰفِرُونَ هُمُ ٱلظَّٰلِمُونَ }

ولم يقل: والظالمون هم الكافرون
القرطبي: 4/262

السؤال:

بين كيف تدبر عطاء بن دينار هذه الآية الكريمة.

( 3 )

{ ٱللَّهُ لَآ إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ٱلْحَىُّ ٱلْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُۥ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ }

نفى الله تعالى عن نفسه النوم لأنه آفة،
وهو منزه عن الآفات
البغوي: 1/269

السؤال:

لم نفى الله تعالى عن نفسه أقل النوم؟

( 4 )

{ ٱللَّهُ لَآ إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ٱلْحَىُّ ٱلْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُۥ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ
لَّهُۥ مَا فِى ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِى ٱلْأَرْضِ ۗ
مَن ذَا ٱلَّذِى يَشْفَعُ عِندَهُۥٓ إِلَّا بِإِذْنِهِۦ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ
وَلَا يُحِيطُونَ بِشَىْءٍ مِّنْ عِلْمِهِۦٓ إِلَّا بِمَا شَآءَ ۚ
وَسِعَ كُرْسِيُّهُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلْأَرْضَ ۖ وَلَا يَـُٔودُهُۥ حِفْظُهُمَا ۚ
وَهُوَ ٱلْعَلِىُّ ٱلْعَظِيمُ }

هذه الآية الكريمة أعظم آيات القرآن، وأفضلها وأجلها؛
وذلك لما اشتملت عليه من الأمور العظيمة والصفات الكريمة؛
فلهذا كثرت الأحاديث في الترغيب في قراءتها،
وجعلها ورداً للإنسان في أوقاته: صباحاً، ومساءً،
وعند نومه، وأدبار الصلوات المكتوبات
السعدي: 110.

السؤال :

لماذا شرعت قراءة آية الكرسي في أوقات مختلفة من الليل والنهار؟
ولماذا كانت أعظم آية في كتاب الله؟

( 5 )

{ مَن ذَا ٱلَّذِى يَشْفَعُ عِندَهُۥٓ إِلَّا بِإِذْنِهِ }

وهذا من عظمته وجلاله وكبريائه عز وجل؛
أنه لا يتجاسر أحدٌ على أن يشفع لأحد عنده إلا بإذنه له في الشفاعة
ابن كثير: 1/292

السؤال :

على ماذا يدل اشتراط إذنه سبحانه وتعالى لمن أراد الشفاعة؟

( 6 )

{ لَآ إِكْرَاهَ فِى ٱلدِّينِ }

لعدم الحاجة إلى الإكراه عليه؛
لأن الإكراه لا يكون إلا على أمر خَفيِّةٍ أعلامه، غامضة آثاره،
أو أمر في غاية الكراهة للنفوس،
وأما هذا الدين القويم والصراط المستقيم فقد تبينت أعلامه للعقول،
وظهرت طرقه، وتبين أمره، وعرف الرشد من الغي،
فالموفق إذا نظر أدنى نظر إليه آثره واختاره،
وأما من كان سيء القصد، فاسد الإرادة، خبيث النفس،
يرى الحق فيختار عليه الباطل، ويبصر الحسن فيميل إلى القبيح؛
فهذا ليس لله حاجة في إكراهه على الدين؛ لعدم النتيجة والفائدة فيه،
والمكره ليس إيمانه صحيحاً.
السعدي: 111.

السؤال :

لماذا لم تكن هناك حاجة لإكراه الناس على الدين؟

( 7 )

{ فَمَن يَكْفُرْ بِٱلطَّٰغُوتِ وَيُؤْمِنۢ بِٱللَّهِ
فَقَدِ ٱسْتَمْسَكَ بِٱلْعُرْوَةِ ٱلْوُثْقَىٰ لَا ٱنفِصَامَ لَهَا ۗ
وَٱللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }

ولما كان الكفر بالطاغوت والإيمان بالله مما ينطق به اللسان،
ويعتقده القلب، حسن في الصفات:
{ سَمِيعٌ } من أجل النطق،
{عَلِيمٌ } من أجل المعتقد
القرطبي: 4/285

السؤال:

ما سر ختم الآية الكريمة بصفتي:
(السميع)، و(العليم) لله عز وجل؟

التوجيهات

1- من أسباب الاقتتال:
الاختلاف الذي منبعه الهوى، أو الجهل،

{ وَلَوْ شَآءَ ٱللَّهُ مَا ٱقْتَتَلَ ٱلَّذِينَ مِنۢ بَعْدِهِم
مِّنۢ بَعْدِ مَا جَآءَتْهُمُ ٱلْبَيِّنَٰتُ وَلَٰكِنِ ٱخْتَلَفُوا۟
فَمِنْهُم مَّنْ ءَامَنَ وَمِنْهُم مَّن كَفَرَ}

2- لا ينفع العبد يوم القيامة إلا عمله الصالح،
ومن أعظمه الصدقة

{ يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓا۟ أَنفِقُوا۟ مِمَّا رَزَقْنَٰكُم
مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِىَ يَوْمٌ لَّا بَيْعٌ فِيهِ وَلَا خُلَّةٌ وَلَا شَفَٰعَةٌ }

3- تذكرك الدائم أن الله يراقبك في السر والعلن،
ويعلم ما تخفي وما تعلن يساعدك على التقليل من المعاصي

{ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ }

العمل بالآيات

1- لتكن لك هذا اليوم صدقة -ولو قليلة
تحاج لك عند الله في يوم

{ لَّا بَيْعٌ فِيهِ وَلَا خُلَّةٌ وَلَا شَفَٰعَةٌ }

2- اقرأ آية الكرسي بعد الصلوات المفروضة؛
فإنه لا يكون بينك وبين الجنة إلا أن تموت،

{ ٱللَّهُ لَآ إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ٱلْحَىُّ ٱلْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُۥ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ }

3- اقرأ آية الكرسي في الصباح والمساء وعند النوم
يحفظك الله بها من الشيطان

{ ٱللَّهُ لَآ إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ٱلْحَىُّ ٱلْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُۥ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ }

معاني الكلمات

وَأَيَّدْنَاهُ : قَوَّيْنَاهُ.

بِرُوحِ الْقُدُسِ : جِبْرِيلَ عليه السلام.

خُلَّةٌ : صَدَاقَةٌ.

الْقَيُّومُ : القائِمُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ.

سِنَةٌ : نُعَاسٌ.

كُرْسِيُّهُ : مَوْضِعُ قَدَمَيِ الرَّبِّ سُبْحَانَهُ.

يَؤُودُهُ : يُثْقِلُهُ.

بِالطَّاغُوتِ : كُلِّ مَا عُبِدَ مِنْ دُونِ اللهِ.

بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى : بالعَقْدِ المُحْكَمِ.

▪ تمت ص 42

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *