القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 41 ســـورة البقرة

حفظ سورة البقرة – صفحة 41 – نص وصوت


الصفحة رقم 41 من القرآن الكريم

الوقفات التدبرية

( 1 )

{ قَالَ ٱلَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلَٰقُوا۟ ٱللَّهِ
كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةًۢ بِإِذْنِ ٱللَّهِ ۗ
وَٱللَّهُ مَعَ ٱلصَّٰبِرِينَ }

الآية تحريض على القتال واستشعار للصبر،
واقتداء بمن صدق ربه، قلت : هكذا يجب علينا نحن أن نفعل،
لكن الأعمال القبيحة والنيات الفاسدة منعت من ذلك حتى ينكسر العدد
الكثير منا قدام اليسير من العدو؛ كما شاهدناه غير مرة؛
وذلك بما كسبت أيدينا؛ قال أبو الدرداء: إنما تقاتلون بأعمالكم
القرطبي: 4/245

السؤال :

بينت الآية سببا من أسباب النصر على الأعداء فما هو ؟

( 2 )

{ وَٱللَّهُ مَعَ ٱلصَّٰبِرِينَ }

فأعظم جالب لمعونة الله: صبر العبد لله
السعدي: 108

السؤال :

ما أعظم جالب لمعية الله للعبد؟

( 3 )

{ وَلَمَّا بَرَزُوا۟ لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِۦ
قَالُوا۟ رَبَّنَآ أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا
وَٱنصُرْنَا عَلَى ٱلْقَوْمِ ٱلْكَٰفِرِينَ }

فيه حسن الترتيب؛
* حيث طلبوا أولا: إفراغ الصبر على قلوبهم عند اللقاء،

* وثانيا: ثبات القدم والقوة على مقاومة العدو؛
حيث إن الصبر قد يحصل لمن لا مقاومة له،

* وثالثا: العمدة والمقصود من المحاربة؛
وهو النصرة على الخصم
الألوسي

السؤال :

أفضل الدعاء أشمله لحاجة العبد, وضح ذلك من الآية.

( 4 )

{ فَهَزَمُوهُم بِإِذْنِ ٱللَّهِ }

على العاقل المعتقد جهله بالعواقب
وشمول قدرة ربه أن لا يثق بنفسه في شيء من الأشياء,
ولا يزال يصفها بالعجز وإن ادعت خلاف ذلك,
ويتبرأ من حوله وقوته إلى حول مولاه وقوته؛
ولا ينفك يسأله العفو والعافية
البقاعي: 1/483

السؤال:

ما الثقة المحمودة وما الثقة المذمومة؟

( 5 )

{ وَقَتَلَ دَاوُۥدُ جَالُوتَ وَءَاتَىٰهُ ٱللَّهُ ٱلْمُلْكَ وَٱلْحِكْمَةَ
وَعَلَّمَهُۥ مِمَّا يَشَآءُ ۗ }

تنبيه على فضيلة الملك، وأنه لولاه ما استتب أمر العالم؛
ولهذا قيل: الدين والملك توأمان؛ ففي ارتفاع أحدهما ارتفاع الآخر؛
لأن الدين أس والملك حارس، وما لا أس له فمهدوم،
وما لا حارس له فضائع
الألوسي: 2/174

السؤال :

بيّن أهمية الملك من خلال الآية

( 6 )

{ وَلَوْلَا دَفْعُ ٱللَّهِ ٱلنَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ ٱلْأَرْضُ }

أخبر الله تعالى في هذه الآية أنه لولا دفعه بالمؤمنين في صدور
الكفرة على مر الدهر (لَفَسَدَت الأرض)؛ لأن الكفر كان يطبقها
ويتمادى في جميع أقطارها، ولكنه تعالى لا يخلي الزمان
من قائم بحق، وداع إلى الله ومقاتل عليه،
إلى أن جعل ذلك في أمة محمد ﷺ إلى قيام الساعة،
له الحمد كثيرا
ابن عطية: 1/337.

السؤال:

لماذا جعل الله المدافعة بين المؤمنين والكفار
دائمة إلى يوم القيامة؟

( 7 )

{ وَلَٰكِنَّ ٱللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى ٱلْعَٰلَمِينَ }

أولاً بالإيجاد، وثانياً بالدفاع؛ فهو يكف من ظلم الظلمة؛
إما بعضهم ببعض، أو بالصالحين -وقليل ما هم-
ويسبغ عليهم غير ذلك من أثواب نعمه ظاهرة وباطنة
البقاعي: 1/481.

السؤال:

بيّن بعضا من فضل الله على العالمين؟

التوجيهات

1- الذي يفرغ الصبر، ويثبت الأقدام،
وينصر على أهل الكفر هو الله سبحانه،

{ قَالُوا۟ رَبَّنَآ أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا
وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَٱنصُرْنَا عَلَى ٱلْقَوْمِ ٱلْكَٰفِرِينَ }

2- الدعاء عند الشدائد،
وإظهار الافتقار والحاجة لله من أهم أسباب النصر،

{ وَلَمَّا بَرَزُوا۟ لِجَالُوتَ وَجُنُودِهِۦ
قَالُوا۟ رَبَّنَآ أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا
وَٱنصُرْنَا عَلَى ٱلْقَوْمِ ٱلْكَٰفِرِينَ *
فَهَزَمُوهُم بِإِذْنِ ٱللَّهِ }

3- طول التفكير فـي الآخرة يورث الثبات
واليقين بالله وبنصره،

{ قَالَ ٱلَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلَٰقُوا۟ ٱللَّهِ
كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةًۢ بِإِذْنِ ٱللَّهِ ۗ }

العمل بالآيات

1- اقرأ قصة طالوت من أحد كتب التفسير،
ثم استخـرج منها ثـلاث فوائد،

{ فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِٱلْجُنُودِ قَالَ إِنَّ ٱللَّهَ مُبْتَلِيكُم بِنَهَرٍ }

2- أكثر من الدعاء بالثبات،
ثم درب نفسك اليوم بترك محبوب مباح؛
كأن تصوم يوما نافلة حتى لا تنهزم عند الابتلاء

{ فَشَرِبُوا۟ مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِّنْهُمْ }

3- ادع بهذا الدعاء لنفسك، وانصح به أهل الابتلاء

{ قَالُوا۟ رَبَّنَآ أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا
وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَٱنصُرْنَا عَلَى ٱلْقَوْمِ ٱلْكَٰفِرِينَ }

معاني الكلمات

يَظُنُّونَ : يُوقِنُونَ.

تمت ص 41

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *