سنن منسيه….قيام الليل



لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يترك هذه السُّنَّة قطُّ في حياته؛
لا في مرض، ولا في كسل، ولا في غيره، وهي سُنَّة قيام الليل؛
فقد روى أبو داود -وقال الألباني صحيح- عن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي قَيْسٍ، 
يَقُولُ: قَالَتْ عائشة رضي الله عنها: 

( لاَ تَدَعْ قِيَامَ اللَّيْلِ، فَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم 
كَانَ لاَ يَدَعُهُ، وَكَانَ إِذَا مَرِضَ، أَوْ كَسِلَ، صَلَّى قَاعِدًا )

وكان ينصح أصحابه بالحفاظ عليه، وعدم التذبذب في أدائه، فقد روى 
البخاري ومسلم عن عبد الله بن عمرِو بن العاص رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: 
قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: 

( يَا عَبْدَ اللَّهِ، لاَ تَكُنْ مِثْلَ فُلاَنٍ كَانَ يَقُومُ اللَّيْلَ، فَتَرَكَ قِيَامَ اللَّيْلِ )

وتتحقَّق هذه السُّنَّة بصلاة ركعتين أو أربع، أو أكثر، في أي وقت من بعد 
صلاة العشاء، وإلى قبل صلاة الفجر، وقد أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم
لجميع المسلمين أن يقوموا بأداء هذه السُّنَّة، فجعل الأمر سهلاً على 
الجميع، فلم يشترط طول القيام؛ إنما نصح أن نصلي قدر الاستطاعة؛
فقد روى أبو داود -وقال الألباني: صحيح- عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ 
رضي الله عنهما، قَالَ: 
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: 

( مَنْ قَامَ بِعَشْرِ آيَاتٍ لَمْ يُكْتَبْ مِنَ الغَافِلِينَ، وَمَنْ قَامَ بِمِائَةِ آيَةٍ كُتِبَ
مِنَ القَانِتِينَ، وَمَنْ قَامَ بِأَلْفِ آيَةٍ كُتِبَ مِنَ المُقَنْطِرِينَ )

فلْيحرص كل مؤمن على هذه العبادة الجميلة، كلٌّ حسب طاقته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *