القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 31 ســـورة البقرة

حفظ سورة البقرة – صفحة 31 – نص وصوت

 

نتيجة بحث الصور عن صفحة رقم 31 ســـورة البقرة
الوقفات التدبرية 

( 1 )

{ ٱلْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَٰتٌ ۚ
فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ ٱلْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ
وَلَا جِدَالَ فِى ٱلْحَجِّ ۗ }

قال الحسن :

الحج المبرور هو أن يرجع صاحبه زاهداً في الدنيا،
راغباً في الآخرة
القرطبي: 3/324

السؤال :

كيف يكون حج المؤمن مبروراً؟

( 2 )

{ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِى ٱلْحَجِّ ۗ
وَمَا تَفْعَلُوا۟ مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ ٱللَّهُ }

تحريض وحث على حسن الكلام مكان الفحش،
وعلى البر والتقوى في الأخلاق مكان الفسوق والجدال
القرطبي: 3/328

السؤال :

بين عناية القرآن الكريم بالكلمة الطيبة،
والبعد عن الكلام السيء ؟

( 3 )

{ وَتَزَوَّدُوا۟ فَإِنَّ خَيْرَ ٱلزَّادِ ٱلتَّقْوَىٰ ۚ وَٱتَّقُونِ يَٰٓأُو۟لِى ٱلْأَلْبَٰبِ }

وخص جل ذكره بالخطاب بذلك أولي الألباب؛
لأنهم هم أهل التمييز بين الحق والباطل،
وأهل الفكر الصحيح والمعرفة بحقائق الأشياء التي بالعقول تدرك،
وبالألباب تفهم، ولم يجعل لغيرهم من أهل الجهل
في الخطاب بذلك حظا
الطبري: 4/161

السؤال :

لم خص الله تعالى أولي الألباب بالأمر بتقواه؟

( 4 )

{ وَتَزَوَّدُوا۟ فَإِنَّ خَيْرَ ٱلزَّادِ ٱلتَّقْوَىٰ ۚ وَٱتَّقُونِ يَٰٓأُو۟لِى ٱلْأَلْبَٰبِ }

نزلت الآية في طائفة من العرب كانت تجيء إلى الحج بلا زاد،

ويقول بعضهم :

نحن المتوكلون

ويقول بعضهم :

كيف نحج بيت الله ولا يطعمنا ؟

فكانوا يبقون عالة على الناس،
فنهوا عن ذلك، وأمروا بالتزود
ابن عطية: 1/273

السؤال :

من ترك السبب ليس بمتوكل، وضح ذلك من خلال الآية ؟

( 5 )

{ لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَبْتَغُوا۟ فَضْلًا مِّن رَّبِّكُمْ ۚ }

لما نهى عن الجدال في الحج ؟
كان مظنة للنهي عن التجارة فيه أيضا؛
لكونها مفضية في الأغلب إلى النزاع في قلة القيمة وكثرتها؛
فعقب ذلك بذكر حكمها
الألوسي: 2/87

السؤال :

لماذا بين تعالى جواز التجارة في الحج بعد النهي عن الجدال؟

( 6 )

{ فَإِذَا قَضَيْتُم مَّنَٰسِكَكُمْ فَٱذْكُرُوا۟ ٱللَّهَ كَذِكْرِكُمْ ءَابَآءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا ۗ
فَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن يَقُولُ رَبَّنَآ ءَاتِنَا }

وقرن سبحانه الذكر بالدعاء؛
للإشارة إلى أن المعتبر من الذكر ما يكون عن قلب حاضر،
وتوجه باطن؛ كما هو حال الداعي حين طلب حاجة،
لا مجرد التفوه والنطق به،

وبدأ سبحانه وتعالى بالذكر لكونه مفتاحا للإجابة،
ثم بين -جل شأنه- أنهم ينقسمون في سؤال الله تعالى
إلى من يغلب عليه حب الدنيا؛ فلا يدعو إلا بها،
ومن يدعو بصلاح حاله في الدنيا والآخرة
الألوسي: 2/90

السؤال :

لماذا قرن سبحانه الذكر بالدعاء، وبدأ بالذكر؟

( 7 )

{ أُو۟لَٰٓئِكَ لَهُمْ نَصِيبٌ مِّمَّا كَسَبُوا۟ ۚ وَٱللَّهُ سَرِيعُ ٱلْحِسَابِ }

قيل لعلي رضي الله عنه:

كيف يحاسب الله الناس على كثرتهم؟

قال :

كما يرزقهم على كثرتهم

ابن جزي: 1/103.

السؤال :

كيف يحاسب الله الخلق على كثرتهم؟

التوجيهات 

1- المدركون لمقاصد العبادات
هم الأحسن علما وتربية وخلقاً،

{ ۚ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ ٱلْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ
وَلَا جِدَالَ فِى ٱلْحَجِّ }

2- كما تهتم بالأسباب المادية كالطعام والشراب
اهتم بالأسباب الشرعية؛ كصلاح القلب وتقواه

{ وَتَزَوَّدُوا۟ فَإِنَّ خَيْرَ ٱلزَّادِ ٱلتَّقْوَىٰ ۚ
وَٱتَّقُونِ يَٰٓأُو۟لِى ٱلْأَلْبَٰبِ }

3- لا تحقرن من المعروف شيئا مهما صغر؛
فالصغير في عينك قد يكون كبيرا عند الله سبحانه

{ وَمَا تَفْعَلُوا۟ مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ ٱللَّهُ ۗ }

العمل بالآيات 

1- استعن بالله تعالى،
وضع خطة زمنية مالية توفر فيها احتياجاتك المالية،
وتكف بها نفسك عن ذل السؤال،
مع الحرص على ألا تشغلك عن أوامر الله تعالى

{ لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَبْتَغُوا۟ فَضْلًا مِّن رَّبِّكُمْ ۚ }

2- استغفر اليوم بعد كل عبادة وعمل صالح؛
اعترافا بالتقصير، وجبرا للنقص،
واجعلها صفة دائمةً لك

{ ثُمَّ أَفِيضُوا۟ مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ ٱلنَّاسُ وَٱسْتَغْفِرُوا۟ ٱللَّهَ ۚ
إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }

3- أكثر اليوم من الدعاء الوارد في الآية الكريمة

{ رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ }

معاني الكلمات

أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ : هِيَ : شَوَّالٌ، وَذُو الْقَعْدَةِ، وَعَشْرٌ مِنْ ذِي الْحِجَّةِ

رَفَثَ : الْجِمَاعَ وَمُقَدِّمَاتِهِ الْقَوْلِيَّةَ وَالْفِعْلِيَّةَ

فَضْلاً : رِزْقًا بِالتِّجَارَةِ.

أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفَاتٍ : دَفَعْتُمْ بَعْدَ غُرُوبِ الشَّمْسِ،
رَاجِعِينَ مِنْ عَرَفَاتٍ.

▪ تمت ص 31

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *