القران تدبر وعمل صفحة رقم 29 ســـورة البقرة

حفظ سورة البقرة – صفحة 29- نص وصوت


نتيجة بحث الصور عن صفحة رقم 29 ســـورة البقرة

الوقفات التدبرية

( 1 )

{ وَكُلُوا۟ وَٱشْرَبُوا۟
حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ ٱلْخَيْطُ ٱلْأَبْيَضُ مِنَ ٱلْخَيْطِ ٱلْأَسْوَدِ مِنَ ٱلْفَجْرِ }

وفي إباحته تعالى جواز الأكل إلى طلوع الفجر دليلٌ على استحباب السحور؛
لأنه من باب الرخصة، والأخذ بها محبوب
ابن كثير: 1/210

السؤال :

كيف يستدل بالآية على استحباب السحور؟

( 2 )

{ وَلَا تُبَٰشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَٰكِفُونَ فِى ٱلْمَسَٰجِدِ ۗ }

وفي ذكره تعالى الاعتكاف بعد الصيام
إرشادٌ وتنبيهٌ على الاعتكاف في الصيام،
أو في آخر شهر الصيام
ابن كثير: 1/213

السؤال :

ما الذي يدل عليه ذكر الاعتكاف بعد الصيام؟

( 3 )

{ وَلَا تُبَٰشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَٰكِفُونَ فِى ٱلْمَسَٰجِدِ ۗ }

فلا يكون الاعتكاف إلا في المساجد باتفاق العلماء؛

كما قال تعالى:

{ وَلَا تُبَٰشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَٰكِفُونَ فِى ٱلْمَسَٰجِدِ ۗ } :
لا يكون الاعتكاف لا بخلوة، ولا غير خلوة؛ لا في غار،
ولا عند قبر، ولا غير ذلك مما يقصد الضالون السفر إليه
والعكوف عنده؛ كعكوف المشركين على أوثانهم
ابن تيمية: 1/448-449

السؤال :

هل يصح اعتكاف في غير المساجد؟ استخرج الدليل من الآية

( 4 )

{ تِلْكَ حُدُودُ ٱللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا ۗ }

أبلغ من قوله: { فَلَا تَقْرَبُوهَا } ؛
لأن القربان يشمل النهي عن فعل المحرم بنفسه،
والنهي عن وسائله الموصلة إليه،
والعبد مأمور بترك المحرمات والبعد منها غاية ما يمكنه،
وترك كل سبب يدعو إليها
السعدي: 87-88

السؤال :

لماذا نهى الله عن قربان حدوده المحرمة بدلا من النهي عن فعلها؟

( 5 )

{ وَلَا تَأْكُلُوٓا۟ أَمْوَٰلَكُم بَيْنَكُم بِٱلْبَٰطِلِ
وَتُدْلُوا۟ بِهَآ إِلَى ٱلْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا۟ فَرِيقًا مِّنْ أَمْوَٰلِ ٱلنَّاسِ بِٱلْإِثْمِ
وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ }

لما ذكر سبحانه الصيام وما فيه؛
عقبه بالنهي عن الأكل الحرام المفضي إلى عدم قبول عبادته
من صيامه واعتكافه
الألوسي: 2/69

السؤال :

ما علاقة النهي عن أكل الحرام بالصيام؟

( 6 )

{ وَلَا تَأْكُلُوٓا۟ أَمْوَٰلَكُم بَيْنَكُم بِٱلْبَٰطِلِ
وَتُدْلُوا۟ بِهَآ إِلَى ٱلْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا۟ فَرِيقًا مِّنْ أَمْوَٰلِ ٱلنَّاسِ بِٱلْإِثْمِ
وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ }

لا تصانعوا بأموالكم الحكام وترشوهم؛ ليقضوا لكم على أكثر منها
اتفق أهل السنة على أن من أخذ ما وقع عليه اسم مال
قل أو كثر أنه يفسق بذلك، وأنه محرم عليه أخذه
القرطبي: 3/226

السؤال :

من محافظة الصائم على صومه ابتعاده عن الرشوة،
وضح ذلك من سياق الآيات؟

( 7 )

{ وَٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }

من اتقى الله تعالى تفجرت ينابيع الحكمة من قلبه،
وانكشفت له دقائق الأسرار حسب تقواه
الألوسي: 2/74

السؤال :

ما ثمرة التقوى؟

التوجيهات

1- الغاية من إنزال الشرائع
ووضع الحدود تقوى الله عز وجل،

{ ۗ تِلْكَ حُدُودُ ٱللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا ۗ
كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ ٱللَّهُ ءَايَٰتِهِۦ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ }

2- لا تقترب من الشبهات فتقع في الحرام،

{ ۗ تِلْكَ حُدُودُ ٱللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَاۗ }

3- احذر أكل أموال الناس بالباطل،

{ وَلَا تَأْكُلُوٓا۟ أَمْوَٰلَكُم بَيْنَكُم بِٱلْبَٰطِلِ
وَتُدْلُوا۟ بِهَآ إِلَى ٱلْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا۟ فَرِيقًا مِّنْ أَمْوَٰلِ ٱلنَّاسِ بِٱلْإِثْمِ
وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ }

العمل بالآيات

1- اكتب خمسة من أضرار الرشوة على الفرد والمجتمع،
وأرسلها في رسالة،

{ وَلَا تَأْكُلُوٓا۟ أَمْوَٰلَكُم بَيْنَكُم بِٱلْبَٰطِلِ
وَتُدْلُوا۟ بِهَآ إِلَى ٱلْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا۟ فَرِيقًا مِّنْ أَمْوَٰلِ ٱلنَّاسِ بِٱلْإِثْمِ
وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ }

2- تعاون مع غيرك لاسترداد حق مسلم أخذ بسبب الرشوة،

{ وَلَا تَأْكُلُوٓا۟ أَمْوَٰلَكُم بَيْنَكُم بِٱلْبَٰطِلِ
وَتُدْلُوا۟ بِهَآ إِلَى ٱلْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا۟ فَرِيقًا مِّنْ أَمْوَٰلِ ٱلنَّاسِ بِٱلْإِثْمِ
وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ }

3- تذكر مسلماً أخطأت عليه،
واعتذر منه ولو برسالة حتى يحبك الله سبحانه،

{ وَلَا تَعْتَدُوٓا۟ ۚ إِنَّ ٱللَّهَ لَا يُحِبُّ ٱلْمُعْتَدِينَ }

معاني الكلمات

الرَّفَثُ : الْجِمَاعُ.
لِبَاسٌ : سَكَنٌ، وَسِتْرٌ عَنِ الْحَرَامِ.
تَخْتَانُونَ : تَخُونُون، فَتَقَعُونَ فِي المَعْصِيَةِ
بَاشِرُوهُنَّ : جَامِعُوهُنَّ.
الْخَيْطُ الأَبْيَضُ : نُورُ الْفَجْرِ.
الْخَيْطِ الأَسْوَدِ : سَوَادِ اللَّيْلِ.
عَاكِفُونَ : مُقِيمُونَ فِي الْمَسَاجِدِ؛ بِنِيَّةِ التَّقَرُّبِ إِلَى اللهِ.
حُدُودُ اللَّهِ : مُحَرَّمَاتُهُ وَمَنْهِيَّاتُهُ.
وَتُدْلُوا : تَدْفَعُوا.
الأَهِلَّةِ : جَمْعُ هِلاَلٍ؛ وَهُوَ القَمَرُ فِي بِدَايَةِ ظُهُورِهِ.

▪ تمت ص 29

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *