أخطر الحيوانات في العالم بالصور

هناك العديد من أنواع الحيوانات التي تعيش على كوكب الأرض، سواء كانت تلك الحيوانات تعيش في البرية أو في البحار أو تطير في الهواء، وتختلف أنواع الحيوانات أختلافاً كبيراً في الحجم، ولكن إختلاف الحجم لا يؤثر بشكل كبير على مستوى خطورة الحيوان، فقد نجد حشرات صغيرة خطورتها تزيد عن خطورة حيوانات ضخمة في الحجم، واليوم سنتعرف على قائمة أخطر الحيوانات في العالم … تابعوا معنا

الجاموس الأفريقي :

الجاموس الأفريقي

الجاموس الأفريقي يعتبر من أخطر الحيوانات في العالم، ويسمى أيضا الجاموس كابي الرأس، ويبلغ عدد هذا الجاموس حوالي 900 ألف رأس، ويعيش في أفريقيا وتحديدا في جنوب الصحراء الكبرى، وهو من أنواع الحيوانات اللطيفة نسبيا عندما يترك وحده، ويفضل الجاموس الأفريقي الإنتقال في قطعان ضخمة للرعي في الصباح الباكر وساعات بعد الظهر المتأخرة أو للتجمع حول ثقوب الفجوات المائية للبقاء رطبا .

ومع ذلك، إذا كان الفرد أو العجل الصغير مهددا أو جريحا، فسوف تلقب المجموعة عندئذ بالموت الأسود، والجاموس الأفريقي مسئول عن قتل عدد كبير من الصيادين في القارة أكثر من أي مخلوق آخر، وهذه المخلوقات الضخمة يمكن أن يصل طولها إلى ما يقرب من ستة أقدام وتزن ما يقرب من طن، والجاموس الأفريقي يطارد فريسته بسرعة تصل إلى 35 ميلا في الساعة، ويعرف أيضا بالإستمرار في المطاردة حتى إذا كان مصابا، ولن يتردد في مهاجمة السيارات المتحركة عن طريق قرونه الضخمة .

الحلزون المخروطي :

الحلزون المخروطي

الحلزون المخروطي يعيش في المياه الدافئة في المناطق المدارية (الكاريبي، وهاواي، وإندونيسيا)، وهذا المخلوق الجميل يمكن التعرف عليه على الفور من خلال صدفته الرخامية ذات اللون البني والأبيض، ويمكن رؤيته في أعماق ضحلة قريب من الشاطئ، وبالقرب من الشعاب المرجانية وتكوينات الصخور، وتحت المياه الضحلة الرملية، ولكنك لا تجرؤ على لمس هذا المخلوق الذي يعد من بطنيات الأقدام والذي يتراوح طوله ما بين (4-6) بوصات، وأسنانه الكامنة التي تشبه الرمح تحتوي على سم مركب يعرف باسم كونوتوكسين .

وهذا ما يجعل الحلزون المخروطي من أخطر الحيوانات في العالم، ويجعله واحد من أكثر أنواع القواقع السامة، وإذا تم إصابتك بالسم من قبل الحلزون المخروطي، توجه إلى غرفة الطوارئ على الفور، والسم يوقف الخلايا العصبية من التواصل مع بعضها البعض، ولذا فإن هذا المخلوق يسبب الشلل خلال لحظات ومن ثم الموت .

الضفدع الذهبي السام :

الضفدع الذهبي السام

الضفدع الذهبي السام يسمى أيضا ضفدع السهم السام، والذي يعد من أخطر الحيوانات في العالم، فهناك مجموعة كبيرة ومتنوعة من الضفادع الملونة الزاهية التي تعيش في الغالب في شمال أمريكا الجنوبية، والتي لا تشكل سوى القليل من الأنواع الخطرة على البشر بشكل خاص، وأشدها سمية، ومنها ضفدع السهم الذهبي، وهو يسكن مجموعة صغيرة من الغابات المطرية على طول ساحل المحيط الهادئ في كولومبيا، وينمو الضفدع ليصل إلى حوالي 2 بوصة في الطول (تقريبا بحجم مشبك ورقي) .

وسم الضفدع الذهبي السام الذي يسمى باتراكوتوكسين قوي للغاية بحيث أنه يوجد ما يكفي في الضفدع الواحد لقتل عشرة رجال بالغين، وحوالي 2 ميكوجرام فقط من السم الكمية يمكن وضعها على رأس دبوس اللازمة لقتل فرد واحد، ولكن ما يجعل هذه البرمائيات خطرة بشكل خاص هو أن غدد السم توجد تحت جلدها مما يعني أن مجرد لمسها سيسبب مشاكل صحية خطيرة، ولا عجب في أن سكان إمبيرا الأصليين كانوا يضعون السم على أطراف السهام أثناء الصيد منذ قرون، ومن المحزن أن إزالة الغابات قد دمرت هذا النوع من الضفادع وهو يوجد الآن على قائمة الحيوانات المهددة بالانقراض .

قنديل البحر الصندوقي :

قنديل البحر الصندوقي

غالبا ما يوجد قنديل البحر الصندوقي طافيا (أو يتحرك بسرعات تصل إلى خمسة أميال في الساعة) في المياه الهندية والمحيط الهادئ شمال أستراليا، ويعتبر هذا المخلوق اللافقاري الشفاف والغير مرئي تقريبا من أكثر الحيوانات البحرية السامة في العالم، بل من أخطر الحيوانات في العالم، ويحتوي الجسم المكعب الشكل على ما يصل إلى 15 من المجسات التي يصل طول كل منها إلى 10 أقدام، وكلها مبطنة بآلاف الخلايا اللآسعة المعروفة باسم نيماتوسيت، والتي تحتوي على سموم تهاجم القلب والجهاز العصبي وخلايا الجلد في وقت واحد .

وبالرغم من وجود مضادات حيوية للسم، إلا أن السم قوي للغاية، وهناك تقارير عن حالات وفيات من البشر التي تم الإبلاغ عنها كل عام، وقد عرف أنهم أصيبوا بالصدمة ويغرقون أو يموتون من قصور القلب قبل الوصول إلى الشاطئ، وحتى لو كنت محظوظا بما يكفي للوصول إلى المستشفى وتلقي الترياق، فيمكن للناجين أحيانا الشعور بألم كبير لأسابيع بعد ذلك وتحمل ندوب سيئة بسبب مجسات القنديل .

السمكة المنتفخة :

السمكة المنتفخة

تعيش السمكة المنتفخة في البحار الاستوائية حول العالم، وخاصة حول اليابان والصين والفلبين، وعلى الرغم من كونها ثاني أكثر الفقاريات السامة على الكوكب (بعد ضفدع السهم السام)، إلا أنها يمكن أن تكون أكثر خطورة حيث أن سمومها العصبية المسماة تترودوكسين توجد في جلد السمك والأنسجة العضلية والكبد والكلى والغدد التناسلية، ولذلك هي تعد من أخطر الحيوانات في العالم، ويجب تجنب كل ذلك عند تحضير هذا النوع من السمك للإستهلاك البشري .

وفي الواقع، بالرغم من أن لقاء السمكة في البرية بالتأكيد خطر، إلا أن خطر الوفاة من السمكة المنتفخة يزداد عند تناولها في دول مثل اليابان، حيث تعتبر طعاما شهيرا تعرف باسم فيوجو، ولا يمكن إعدادها إلا بواسطة طهاة مدربين مرخصين، وحتى أيضا في هذه الحالة يمكن أن تحدث الوفيات الناجمة عن تناوله عدة مرات كل عام، وسم تترودوكسين أكثر بحوالي 1200 مرة من السيانيد، ويمكن أن يسبب تخدير اللسان والشفتين، والدوخة، والتقيؤ، وعدم انتظام ضربات القلب، وصعوبة في التنفس، وشلل العضلات، وإذا ترك المصاب دون علاج، يؤدى هذا إلى الوفاة .

المامبا السوداء :

المامبا السوداء

على الرغم من أن بعض الأنواع من الثعابين مثل ثعبان الأشجار أو الكوبرا الملك خطير بسبب السموم الموجودة بهم، إلا أن المامبا السوداء مميتة بشكل خاص بسبب سرعتها، وتعيش المامبا السوداء في مناطق السافانا والمناطق الصخرية في جنوب وشرق أفريقيا، حيث أن المامبا السوداء (التي يمكن أن تصل إلى 14 قدما) هي أسرع من جميع الثعابين، والتي تركض بسرعة تصل إلى 12.5 ميل في الساعة، مما يجعلها تهرب إلى المناطق النائية الأكثر صعوبة .

والمامبا السوداء عادة ما تلدغ فقط عندما تتعرض للتهديد، ولكن عندما تفعل، فإنها ستلدغ على نحو متكرر، وتقدم ما يكفي من السم (مزيج من السموم العصبية والقلبية) في لدغة واحدة لقتل عشرة أشخاص، وإذا لم يحصل المرء على المصل في غضون 20 دقيقة، فإن لدغات المامبا السوداء ستكون قاتلة بنسبة 100 % تقريبا .

تمساح المياه المالحة :

تمساح المياه المالحة

قد يكون تمساح فلوريدا مخيف، ولكنه لا يملك شيئا مثل ابن عمه التمساح المخيف الذي يكون متقلب المزاج، ويستثار بسهولة، وعدواني تجاه أي شيء يعبر مساره وهو تمساح المياه المالحة الذي يسكن منطقة المحيط الهادي الهندي من أجزاء من الهند وفيتنام إلى شمال أستراليا، ويمكن لهذه القاتل الشرس أن يصل طوله إلى 23 قدما ويزن أكثر من طن .

ومن المعروف أنه يقتل المئات كل عام، ووجود التماسيح بشكل عام هي المسؤولة عن المزيد من الوفيات البشرية سنويا مقارنة بأسماك القرش، ويعتبر تمساح المياه المالحة خطر على وجه الخصوص بل من أخطر الحيوانات في العالم لأنه سباح ممتاز سواء في المياه المالحة أو المياه العذبة، ويمكن أن يعض بسرعة مع العضة التي تصل إلى 3700 رطل لكل بوصة مربعة من الضغط .

ذبابة تسي تسي :

ذبابة تسي تسي

غالبا ما تعتبر ذبابة تسي تسي من أخطر الحيوانات في العالم، فهي ذبابة صغيرة من الحشرات التي تتراوح طولها ما بين (8-17) ملم، أو بنفس حجم متوسط ذبابة المنزل، وهي موجودة بشكل شائع في دول جنوب الصحراء الكبرى، وخاصة تلك الموجودة في مركز قارة أفريقيا بما في ذلك السودان وجمهورية الكونغو الديمقراطية وأنجولا .

وبالرغم من أن ذبابة تسي تسي عبارة عن حشرة قبيحة وماصة للدماء وتتغذي عادة خلال ساعات الذروة الدافئة، إلا أن الرعب الحقيقي يكمن في الطفيليات التي تنشرها وتعرف باسم التريبانوسوما، وهذه الطفيليات المجهرية هي العامل المسبب لمرض النوم الأفريقي، وهو مرض يتسم بأعراض عصبية وإلتهاب السحايا، بما في ذلك التغيرات السلوكية، بالإضافة إلى الإضطرابات في دورات النوم التي تعطي المرض اسمه، ويمكن أن تسبب الموت إذا ترك المصاب دون علاج .

البعوض :

البعوض

البعوض أيضا من أخطر الحيوانات في العالم، والتي يصل طولها إلى ثلاثة ملليمترات فقط عند أصغرها، والبعوض الشائع أصغر من ذبابة تسي تسي، ويصنف في المرتبة الأولى في قائمتنا بسبب كمية الوفيات الهائلة التي يسببها كل عام ومسببات الأمراض المختلفة التي يحملها العديد من 3000 نوع حول العالم .

 

ويعيش البعوض في كل منطقة على كوكب الأرض ما عدا القارة القطبية الجنوبية، وهو من الحشرات المزعجة في المقام الأول، وهو ناقل الأمراض الرئيسية مثل الملاريا، وحمى تشيكونغوانيا، والتهاب المخ، وداء الفيل، والحمى الصفراء، وحمى الضنك، وفيروسات غرب النيل، وفيروس زيكا الذي يصيب ما يقدر بنحو 700 مليون شخص ويقتل ما يقرب من 725000 شخص كل عام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *