القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 27 ســـورة البقرة

حفظ سورة البقرة – صفحة 27- نص وصوت

 

نتيجة بحث الصور عن صفحة رقم 27 ســـورة البقرة
 

الوقفات التدبرية

( 1 )

{ وَآَتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ
وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ }

{ ذَوِي الْقُرْبَى }

وما بعده ترتيب بتقديم الأهم فالأهم والأفضل؛
لأنّ الصدقة على القرابة صدقة وصلة؛ بخلاف من بعدهم,
ثم اليتامى لصغرهم وحاجتهم، ثم المساكين للحاجة خاصة،
وابن السبيل الغريب،
وقيل: الضعيف، والسائلين وإن كانوا غير محتاجين
ابن جزي: 1/95

السؤال :

في الآية الاهتمام بالأولويات وبالأهم فالمهم، وضح ذلك.

( 2 )

{ وَآَتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ }

فمن أخرجه مع حبه له تقرباً إلى الله تعالى
كان هذا برهاناً لإيمانه ومن إيتاء المال على حبه :
أن يتصدق وهو صحيح شحيح، يأمل الغنى، ويخشى الفقر,
وكذلك إذا كانت الصدقة عن قلة كانت أفضل؛
لأنه في هذه الحال يحب إمساكه لما يتوهمه من العدم والفقر,
وكذلك إخراج النفيس من المال، وما يحبه من ماله
السعدي: 83

السؤال :

اذكر شيئاً من صور إيتاء المال على حبه.

( 3 )

{ وَأَقَامَ ٱلصَّلَوٰةَ وَءَاتَى ٱلزَّكَوٰةَ وَٱلْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَٰهَدُوا۟ ۖ
وَٱلصَّٰبِرِينَ فِى ٱلْبَأْسَآءِ وَٱلضَّرَّآءِ وَحِينَ ٱلْبَأْسِ ۗ
أُو۟لَٰٓئِكَ ٱلَّذِينَ صَدَقُوا۟ ۖ وَأُو۟لَٰٓئِكَ هُمُ ٱلْمُتَّقُونَ }

أي: هؤلاء الذين اتصفوا بهذه الصفات
هم الذين صدقوا في إيمانهم؛
لأنهم حققوا الإيمان القلبي بالأقوال والأفعال،
فهؤلاء هم الذين صدقوا، وأولئك هم المتقون؛
لأنهم اتقوا المحارم، وفعلوا الطاعات
ابن كثير: 1/198

السؤال :

ما علامة صدق الإيمان؟

( 4 )

{ وَٱلصَّٰبِرِينَ فِى ٱلْبَأْسَآءِ وَٱلضَّرَّآءِ وَحِينَ ٱلْبَأْسِ ۗ
أُو۟لَٰٓئِكَ ٱلَّذِينَ صَدَقُوا۟ ۖ وَأُو۟لَٰٓئِكَ هُمُ ٱلْمُتَّقُونَ }

وهذا من باب الترقي في الصبر من الشديد إلى الأشد؛
لأن الصبر على المرض فوق الصبر على الفقر،
والصبر على القتال فوق الصبر على المرض
الألوسي : 2/48

السؤال :

هل تتفاوت درجات الصبر؟

( 5 )

{ فَمَنْ عُفِىَ لَهُۥ مِنْ أَخِيهِ شَىْءٌ
فَٱتِّبَاعٌۢ بِٱلْمَعْرُوفِ وَأَدَآءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَٰنٍ }

وصية العافـي بأن لا يشدد في طلب الدية على المعفو له،
وينظره إن كان معسرا، ولا يطالبه بالزيادة عليها،
والمعفو بأن لا يمطل العافـي فيها، ولا يبخس منها،
ويدفعها عند الإمكان
الألوسي: 2/50

السؤال :

بماذا وصى الله الطرفين عند أخذ الدية أو العفو؟

( 6 )

{ وَلَكُمْ فِى ٱلْقِصَاصِ حَيَوٰةٌ يَٰٓأُو۟لِى ٱلْأَلْبَٰبِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }

{ وَلَكُمْ فِى ٱلْقِصَاصِ حَيَوٰةٌ }
بمعنى قولهم: « القتل أنفى للقتل »؛
أي: إن القصاص يردع الناس عن القتل،
وقيل: المعنى أن القصاص أقل قتلا؛ لأنه قتل واحد بواحد،
بخلاف ما كان في الجاهلية من اقتتال قبيلتي القاتل والمقتول
حتى يقتل بسبب ذلك جماعة
ابن جزي: 1/96

السؤال :

كيف يكون في القصاص حياة ؟

( 7 )

{ فَمَنۢ بَدَّلَهُۥ بَعْدَمَا سَمِعَهُۥ فَإِنَّمَآ إِثْمُهُۥ عَلَى ٱلَّذِينَ يُبَدِّلُونَهُۥٓ }

فمن بدل الوصية وحرفها؛ فغير حكمها، وزاد فيها،
أو نقص ويدخل في ذلك الكتمان لها بطريق الأولى
(فإنما إثمه على الذين يبدلونه)

قال ابن عباس وغير واحد:
وقد وقع أجر الميت على الله،
وتعلق الإثم بالذين بدلوا ذلك
ابن كثير: 1/201

السؤال :

حسن اختيار الناظر على الوصية أمر في غاية الأهمية،
وضح ذلك من الآية

التوجيهات

1- اجمع بعض أعمال القلوب،
ثم تعرف على كيفية تحقيقها في قلبك،

{ لَّيْسَ ٱلْبِرَّ أَن تُوَلُّوا۟ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ ٱلْمَشْرِقِ وَٱلْمَغْرِبِ
وَلَٰكِنَّ ٱلْبِرَّ مَنْ ءَامَنَ بِٱللَّهِ وَٱلْيَوْمِ الْآَخِرِ }

2- المؤمن وفي بالعهد لا يخلفه،
بل هو أحرص شيء عليه، وإنما ينقض العهد المنافق،

{ وَٱلْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَٰهَدُوا۟ ﴾

3- القصاص من أسباب استقرار المجتمعات وأمانها،

{ وَلَكُمْ فِى ٱلْقِصَاصِ حَيَوٰةٌ يَٰٓأُو۟لِى ٱلْأَلْبَٰبِ }

العمل بالآيات

1- ضع جدولاً زمنياً لتوزيع صدقاتك وهداياك
مما تحب على الأصناف المذكورة في الآية،

{ وَآَتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ
وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ }

2- اذهب إلى الصلاة مبكراً،

{ وَأَقَامَ ٱلصَّلَوٰةَ }

3- بادر بكتابة وصيتك
بعد استشارة من له خبرة في ذلك،

{ كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ ٱلْمَوْتُ إِن تَرَكَ خَيْرًا ٱلْوَصِيَّةُ }

معاني الكلمات

الْبِرَّ : التَّوَسُّعَ فِي فِعْلِ الْخَيْرِ وَالطَّاعَةِ
وَابْنَ السَّبِيلِ : الْمُسَافِرَ الْمُحْتَاجَ الْمُنْقَطِعَ عَنْ أَهْلِهِ
وَفِي الرِّقَابِ : فِي تَحْرِيرِ الرِّقَابِ مِنَ الرِّقِّ وَالأَسْرِ
الْبَأْسَاءِ : الْفَقْرِ
وَالضَّرَّاءِ : الْمَرَضِ
وَحِينَ الْبَأْسِ : حِينَ شِدَّةِ الْقِتَالِ
تَرَكَ خَيْرًا : تَرَكَ مَالاً كَثِيرًا

▪ تمت ص 27

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *