القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 26 سورة البقرة

حفظ سورة البقرة – صفحة 26- نص وصوت

نتيجة بحث الصور عن صفحة رقم 26 سورة البقرة
الوقفات التدبرية

( 1 )

{ وَمَثَلُ ٱلَّذِينَ كَفَرُوا۟ كَمَثَلِ ٱلَّذِى يَنْعِقُ بِمَا لَا يَسْمَعُ إِلَّا دُعَآءً وَنِدَآءً ۚ
صُمٌّۢ بُكْمٌ عُمْىٌ فَهُمْ لَا يَعْقِلُونَ }

لانهماكهم في التقليد، وإخلادهم إلى ما هم عليه من الضلالة؛
لا يلقون أذهانهم إلى ما يتلى عليهم، ولا يتأملون فيما يقرر معهم؛
فهم في ذلك كالبهائم التي ينعق عليها
وهي لا تسمع إلا جرس النغمة ودوي الصوت
الألوسي: 2/42.

السؤال:

لماذا وصف الله الكفار بهذه الأوصاف؟

( 2 )

{ يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ كُلُوا۟ مِن طَيِّبَٰتِ مَا رَزَقْنَٰكُمْ
وَٱشْكُرُواا۟لِلَّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ }

والأمر بالشكر عقيب النعم لأن الشكر يحفظ النعم الموجودة،
ويجلب النعم المفقودة، كما أن الكفر ينفر النعم المفقودة
ويزيل النعم الموجودة
السعدي: 81

السؤال :

ما علاقة الشكر بالنعم؟

( 3 )

{ وَٱشْكُرُوا۟ لِلَّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ }

الشكر حقيقته : البذل من الطيب؛
فشكر كل نعمة إظهارها على حدها من مال أو جاه أو علم
أو طعام أو شراب أو غيره، وإنفاق فضلها والاقتناع منها بالأدنى،
والتجارة بفضلها لمبتغي الأجر، وإبلاغها إلى أهلها لمؤدي الأمانة؛
لأن أيدي العباد خزائن الملك الجواد
البقاعي: 1/316

السؤال :

ما حقيقة الشكر؟

( 4 )

{ إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ ٱلْمَيْتَةَ وَٱلدَّمَ وَلَحْمَ ٱلْخِنزِيرِ وَمَآ أُهِلَّ بِهِۦ
لِغَيْرِ ٱللَّهِ ۖ فَمَنِ ٱضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَآ إِثْمَ عَلَيْهِ ۚ
إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }

لما كان هذا الدين يسراً لا عسر فيه، ولا حرج،
ولا جناح؛ رفع حكم هذا التحريم عن المضطر
البقاعي: 1/318

السؤال :

الشريعة صالحة لكل زمان ومكان لأنها راعت كل الأحوال،
وضح ذلك من الآية.

( 5 )

{ إِنَّ ٱلَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ مِنَ ٱلْكِتَٰبِ وَيَشْتَرُونَ بِهِۦ
ثَمَنًا قَلِيلًا ۙ أُو۟لَٰٓئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِى بُطُونِهِمْ إِلَّا ٱلنَّارَ
وَلَا يُكَلِّمُهُمُ ٱللَّهُ يَوْمَ ٱلْقِيَٰمَةِ وَلَا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }

{ وَلَا يُزَكِّيهِمْ } كما يزكي بذلك من يشاء من عباده؛
لأنهم كتموا عن العباد ما يزكيهم، وفي هذا تعظيم لذنب كتم العلم.
{ وَلَهُمْ } مع هذا العذاب (عذاب عظيم) لما أوقعوا فيه الناس من التعب
بكتمهم عنهم ما يقيمهم على المحجة السهلة
البقاعي: 1/320

السؤال :

ما سبب نفي التزكية عن الذين يكتمون ما أنزل الله؟

( 6 )

{ إِنَّ ٱلَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ مِنَ ٱلْكِتَٰبِ وَيَشْتَرُونَ بِهِۦ
ثَمَنًا قَلِيلًا ۙ أُو۟لَٰٓئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِى بُطُونِهِمْ إِلَّا ٱلنَّارَ }

وسماه (قليلاً) لانقطاع مدته وسوء عاقبته،
وقيل: لأن ما كانوا يأخذونه من الرشا كان قليلاً.
وهذه الآية- وإن كانت في الأحبار
فإنها تتناول من المسلمين من كتم الحق مختاراً
لذلك بسبب دنيا يصيبها
وفي ذكر البطون أيضا تنبيه على جشعهم،
وأنهم باعوا آخرتهم بحظهم من المطعم الذي لا خطر له
القرطبي: 3/48-49

السؤال:

من المقصود على وجه العموم بهذه الآية؟
وما دلالة قوله في بطونهم؟

( 7 )

{ فَمَآ أَصْبَرَهُمْ عَلَى ٱلنَّارِ }

أي: فما أدومهم لعمل المعاصي التي تفضي بهم إلى النار
ابن كثير: 1/196

السؤال :

كيف وُصِفُوا بالصبر على النار وهم لم يدخلوها بعد؟

التوجيهات

1- المؤمن يحرص على اتباع الدليل الصحيح من الكتاب والسنة،
ولا يتبع من يتكلم بلا دليل صحيح،

{ وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ٱتَّبِعُوا۟ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ
قَالُوا۟ بَلْ نَتَّبِعُ مَآ أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ ءَابَآءَنَآ }

2- الشكر عبادة، فاحرص عليها،

{ وَٱشْكُرُوا۟ لِلَّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ }

3- من رحمة الله أن الأصل في الأطعمة الإباحة،
أما المحرم فمحصور في أصناف محدودة،

{ إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ ٱلْمَيْتَةَ وَٱلدَّمَ وَلَحْمَ ٱلْخِنزِيرِ وَمَآ أُهِلَّ بِهِۦ لِغَيْرِ ٱللَّهِ ۖ }

العمل بالآيات

1- أرسل رسالة تذكر فيها إخوانك بترك التقليد الأعمى،
والحرص على اتباع الدليل الصحيح،

{ وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ ٱتَّبِعُوا۟ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ
قَالُوا۟ بَلْ نَتَّبِعُ مَآ أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ ءَابَآءَنَآ }

2- احمد الله تعالى بعد الأكل؛
فكم من إنسان يتمنى مثل طعامك ولا يجده،

{ يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ كُلُوا۟ مِن طَيِّبَٰتِ مَا رَزَقْنَٰكُمْ
وَٱشْكُرُوا۟ لِلَّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ }

3- أرسل رسالة فيها أسماء أطعمة مشتبه فيها،
وأسماء أطعمة حلال بديلا عنها،

{ يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ كُلُوا۟ مِن طَيِّبَٰتِ مَا رَزَقْنَٰكُمْ }

معاني الكلمات

يَنْعِقُ : يَصِيحُ.
أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ : مَا ذُكِرَ عِنْدَ ذَبْحِهِ اسْمُ غَيْرِ اللهِ تَعَالَى.
غَيْرَ بَاغٍ : غَيْرَ ظَالِمٍ فِي أَكْلِهِ فَوْقَ حَاجَتِه.
وَلاَ عَادٍ : غَيْرَ مُتَجَاوِزٍ حُدُودَ مَا أُبِيحَ لَهُ.
شِقَاقِ : بَعِيدٍ مُنَازَعَةٍ، وَخِلاَفٍ بَعِيدٍ عَنِ الْحَقِّ.

▪ تمت ص 26

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *