القرآن تدبر وعمل صفحة رقم 24 سورة البقرة

حفظ سورة البقرة – صفحة 24- نص وصوت

نتيجة بحث الصور عن صفحة رقم 24 سورة البقرة

الوقفات التدبرية
( 1 )

{ إِنَّ ٱللَّهَ مَعَ ٱلصَّٰبِرِينَ *
وَلَا تَقُولُوا۟ لِمَن يُقْتَلُ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ أَمْوَٰتٌۢ ۚ
بَلْ أَحْيَآءٌوَلَٰكِن لَّا تَشْعُرُونَ }

إشارة إلى أن كون الله معهم لا يمنع أن يستشهد منهم شهداء,
بل ذلك من ثمرات كون الله معهم؛
حيث يظفر من استشهد منهم بسعادة الأخرى،
ومن بقي بسعادة الدارين.
البقاعي: 1/279.

السؤال :

هل معية الله للمجاهدين الصابرين تمنع من استشهادهم؟

( 2 )

{ وَلَا تَقُولُوا۟ لِمَن يُقْتَلُ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ أَمْوَٰتٌۢ ۚ
بَلْ أَحْيَآءٌ وَلَٰكِن لَّا تَشْعُرُونَ }

ومن المعلوم أن المحبوب لا يتركه العاقل إلا لمحبوب أعلى منه وأعظم؛
فأخبر تعالى أن من قتل في سبيله بأن قاتل في سبيل الله
لتكون كلمة الله هي العليا، ودينه الظاهر، لا لغير ذلك من الأغراض
فإنه لم تفته الحياة المحبوبة، بل حصل له حياة أعظم،
وأكمل مما تظنون وتحسبون
السعدي: 75

السؤال :

متى يترك الإنسان محبوبه ؟

( 3 )

{ وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَىْءٍ مِّنَ ٱلْخَوْفِ وَٱلْجُوعِ
وَنَقْصٍ مِّنَ ٱلْأَمْوَٰلِ وَٱلْأَنفُسِ وَٱلثَّمَرَٰتِ ۗ وَبَشِّرِ ٱلصَّٰبِرِينَ }

قيل : إنما ابتلوا بهذا ليكون آية لمن بعدهم؛
فيعلموا أنهم إنما صبروا على هذا حين وضح لهم الحق،
وقيل: أعلمهم بهذا ليكونوا على يقين منه أنه يصيبهم،
فيوطنوا أنفسهم عليه، فيكون أبعد لهم من الجزع،
وفيه تعجيل ثواب الله تعالى على العزم، وتوطين النفس
القرطبي: 2/462

السؤال :

لماذا أعلم الله تعالى عباده بحصول الابتلاء عليهم ؟

( 4 )

{ وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَىْءٍ مِّنَ ٱلْخَوْفِ وَٱلْجُوعِ
وَنَقْصٍ مِّنَ ٱلْأَمْوَٰلِ وَٱلْأَنفُسِ وَٱلثَّمَرَٰتِ ۗ وَبَشِّرِ ٱلصَّٰبِرِينَ }

السراء لو استمرت لأهل الإيمان، ولم يحصل معها محنة؛
لحصل الاختلاط الذي هو فساد،
وحكمة الله تقتضي تمييز أهل الخير من أهل الشر.
هذه فائدة المحن، لا إزالة ما مع المؤمنين من الإيمان،
ولا ردهم عن دينهم، فما كان الله ليضيع إيمان المؤمنين،
فأخبر في هذه الآية أنه سيبتلي عباده
{ بِشَىْءٍ مِّنَ ٱلْخَوْفِ }
من الأعداء

{ وَٱلْجُوعِ }
أي: بشيء يسير منهما؛ لأنه لو ابتلاهم بالخوف كله،
أو الجوع، لهلكوا، والمحن تمحص لا تهلك
السعدي: 76

السؤال :

لماذا كان الابتلاء بشيء من الخوف والجوع، ولم يكن به كله

( 5 )

{ ٱلَّذِينَ إِذَآ أَصَٰبَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوٓا۟ إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّآ إِلَيْهِ رَٰجِعُونَ }

أي: مملوكون لله، مدبرون تحت أمره وتصريفه؛
فليس لنا من أنفسنا وأموالنا شيء،
فإذا ابتلانا بشيء منها فقد تصرف أرحم الراحمين
بمماليكه وأموالهم، فلا اعتراض عليه.
السعدي: 76.

السؤال :

لماذا كان من المناسب قول من أصابته مصيبة: { إِنَّا لِلَّهِ } ؟

( 6 )

{ ٱلَّذِينَ إِذَآ أَصَٰبَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوٓا۟ إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّآ إِلَيْهِ رَٰجِعُونَ }

{ إِنَّا لِلَّهِ } اللام للملك، والمالك يفعل في ملكه ما يشاء.
{ رَٰجِعُونَ } : تذكروا الآخرة لتهون عليهم مصائب الدنيا،

وفي الحديث الصحيح :
أن رسول الله ﷺ قال:

( من أصابته مصيبة فقال :
إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم أجرني في مصيبتي،
وأخلف لي خيرا منها أخلف الله له خيرا مما أصابه
قالت أمّ سلمة : فلما مات زوجي أبو سلمة
قلت ذلك فأبدلني الله به رسول الله ﷺ )

ابن جزي: 1/89.

السؤال :

ما الدعاء المستحب قوله عند نزول المصيبة؟

( 7 )

{ ٱلَّذِينَ إِذَآ أَصَٰبَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوٓا۟ إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّآ إِلَيْهِ رَٰجِعُونَ }

جعل هذه الكلمات ملجأ لذوي المصائب،
وعصمة للممتحنين لما جمعت من المعاني المباركة؛
وذلك توحيد الله، والإقرار له بالعبودية، والبعث من القبور،
واليقين بأن رجوع الأمر كله إليه كما هو له،

وقال سعيد بن جبير:

لم يعط هذه الكلمات نبي قبل نبينا،
ولو عرفها يعقوب لما قال :

{ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ }
ابن عطية: 1/228.

السؤال :

ما الحكمة من تقرير هذا الدعاء عند المصائب؟

التوجيهات

1- قد يبتلى المؤمن بالمصائب في النفس والأهل والمال
فيصبر؛ فترتفع درجته، ويعلو مقامه عند ربه،

{ وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَىْءٍ مِّنَ ٱلْخَوْفِ وَٱلْجُوعِ
وَنَقْصٍ مِّنَ ٱلْأَمْوَٰلِ وَٱلْأَنفُسِ وَٱلثَّمَرَٰتِ ۗ وَبَشِّرِ ٱلصَّٰبِرِينَ }

2- كتمان العلم والحق عاقبته اللعن
والطرد من رحمة الله تعالى،

{ إِنَّ ٱلَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَآ أَنزَلْنَا مِنَ ٱلْبَيِّنَٰتِ وَٱلْهُدَىٰ
مِنۢ بَعْدِ مَا بَيَّنَّٰهُ لِلنَّاسِ فِى ٱلْكِتَٰبِ ۙ
أُو۟لَٰٓئِكَ يَلْعَنُهُمُ ٱللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ ٱللَّٰعِنُونَ }

3- عالم السوء يلعنه كل اللاعنين،
وعالم الحق يستغفر له كل المستغفرين،

{ إِنَّ ٱلَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَآ أَنزَلْنَا مِنَ ٱلْبَيِّنَٰتِ وَٱلْهُدَىٰ
مِنۢ بَعْدِ مَا بَيَّنَّٰهُ لِلنَّاسِ فِى ٱلْكِتَٰبِ ۙ
أُو۟لَٰٓئِكَ يَلْعَنُهُمُ ٱللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ ٱللَّٰعِنُونَ }

العمل بالآيات

1- اسأل الله تعالى الشهادة صادقاً من قلبك،

{ وَلَا تَقُولُوا۟ لِمَن يُقْتَلُ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ أَمْوَٰتٌۢ ۚ
بَلْ أَحْيَآءٌ وَلَٰكِن لَّا تَشْعُرُونَ }

2- . قل عند سماع مصائب المسلمين في نشرات الأخبار:

” إنا لله وإنا إليه راجعون “،

{ ٱلَّذِينَ إِذَآ أَصَٰبَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوٓا۟ إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّآ إِلَيْهِ رَٰجِعُونَ }

3- . اسأل الله العافية، ثم احفظ الذكر المستحب عند نزول المصيبة:

( من أصابته مصيبة فقال إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّآ إِلَيْهِ رَٰجِعُونَ ,
اللهم أجرني في مصيبتي، وأخلِف لي خيرا منها؛
أخلَف الله له خيرا مما أصابه ).

معاني الكلمات 

يَلْعَنُهُمُ : يَطْرُدُهُمْ

▪ تمت ص 24

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *