واللهِ شعر/محمود العزب

واللهِ
شعر/محمود العزب

واللهِ مالاقى حاجَهْ أقولها
أوْ آجـى اكحِلهـا أنيِّلها
ويمكِن ييجى يوم ونشوفها
وجَميعنا مزَقْطَـط حواليها

والفرحه اللِّى عزيزه عليها
نِلاقيها بِتجرى ف نَواحيها
ومانلاقـى ظَلَمَهْ بِتِحدِفها
لاأعداءها وداءها يبات فيها

ومسيير الحَـىِّ هايتلاقَىَ
ونلاقى بَـعـض ونِتلاقَىَ
ولحُبِّنا فيها نشَرَّفهـا
ونحَقَّـق فينـا أمانيهـا

وساعِتها هانِعرف وهانَفهَم
إن اللِّى خالِقهـا بِها أعلَم
من كُل اللِّى مِنَّـا خَوِّفها
واحنَّا واللهِ بِنِحميها.

29/9/2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *