درس اليوم …إعلان الرضا بالله والإسلام والرسول

بعد رحلة طويلة في الحياة سيدخل كل واحد منَّا لا محالة إلى قبره، 
وفي القبر سيأتيه الملكان ليسألانه ثلاث أسئلة فقط، وهي الأسئلة التي 
تُلَخِّص مسيرة حياته بكاملها؛ وذلك كما روى أبو داود -وقال الألباني: 
صحيح- عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ رضي الله عنه
أن رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ذكر أمر الملكين فقال: 

( حِينَ يُقَالُ لَهُ: يَا هَذَا، مَنْ رَبُّكَ وَمَا دِينُكَ وَمَنْ نَبِيُّكَ؟ )

إنها أسئلة تبدو سهلة؛ لكنها في الواقع ليست كذلك! إنما هي يسيرة على 
مَنْ يسَّرها الله عليه، وهو العبد الذي كان في حياته منشغلاً بهذه القضايا 
الثلاث، وقد علَّمنا رسولنا صلى الله عليه وسلم أن نُذَكِّر أنفسنا بهذه 
القضايا كل يوم في الصباح والمساء، فقال -كما روى الطبراني 
عن المنيذر رضي الله عنه، وقال الألباني: صحيح-: 

( مَنْ قَالَ إِذَا أَصْبَحَ: رَضِيتُ بِاللهِ رَبًّا، وَبِالإِسْلامِ دِينًا، وَبِمُحَمَّدٍ نَبِيًّا.
فَأَنَا الزَّعِيمُ لآخُذَنَّ بِيَدِهِ حَتَّى أُدْخِلَهُ الْجَنَّةَ )

وروى الترمذي -وحسَّنه- عَنْ ثَوْبَانَ رضي الله عنه، قَالَ: 
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: 

( مَنْ قَالَ حِينَ يُمْسِي: رَضِيتُ بِاللَّهِ رَبًّا، وَبِالإِسْلامِ دِينًا، 
وَبِمُحَمَّدٍ نَبِيًّا. كَانَ حَقًّا عَلَى اللَّهِ أَنْ يُرْضِيَهُ ).

فما أسهلها من سُنَّةٍ تُثَبِّتنا في قبورنا،
وتُدخلنا الجنة، وتجعل لنا عند الله حقًّا أن يُرضينا!

ولا تنسوا شعارنا: 
{وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا} 
[النور: 54].

أسأل الله لي و لكم الثبات اللهم صلِّ و سلم و زِد و بارك
على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *