قصة العجوز والشاب

سأل حكيم عجوز مجموعة من الشباب 
ما أعظم نعمة أنعمها الله عليكم ؟ 
فقال أحدهم 
الصحة 
وقال الثاني 
المال 
وقال الثالث 
البصر 
وغير ذلك , إلى أن قال آخرهم وأصغرهم 
إن أعظم نعمة أن الله هو الله ربي
فو الله لوغير ربي رآني على ما أنا عليه من المعاصي لمزقني ,
فلو أني عصيت أبي وأمي في أشياء أعطوني أياها ﻷخذوها مني
وحرموني أياها وهما أبي وأمي .

ولكنه ربي الحليم اللطيف نعمه تغرقني من أعلى رأسي ﻷخمص قدمي
وأعصيه بها أعطاني البصر وحرمه على غيري
فأنظر للحرام وأعطاني اللسان ونعمة الكلام وحرمه على غيري
وأنا أتكلم فيما ﻻيرضيه وﻻأذكره فيه .

أعطاني القدرة على المشي وحرم بها غيري فأمشي للحرام
وﻻ أذهب لبيته ولمسجده ﻷصلي

أعطاني وأعطاني وأعطاني ولوشاء ﻷخذها مني وأنا أعصيه بها .
وليس هذا فقط بل ويستر علي وإذا تبت يبدل سيئاتي حسنات
وأعظم شيئ أن الله يحب التوابين ويباهي بهم أمام ملائكته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *