لتفوز بالعشر عليك بعشر (2)

2-الصيـــــام:
يستحب الإكثار من الصيام في أيام العشر، ولو صام التسعة الأيام لكان
ذلك مشروعًا، لأن الصيام من العمل الصالح، قال: 
( ما من عبد يصوم يومًا في سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن
النار سبعين خريفًا )

[أخرجه البخاري ومسلم]. 
ويزداد أجر الصيام إذا وقع في هذه الأيام المباركة، قال النوويّ رحمه الله: 
( فليس في صومِ هذه التسعة ـ يعني تسع ذي الحجّة ـ كراهةٌ شديدة،
بل هي مستحبّة استحبابًا شديدًا )

[ شرح صحيح مسلم (8/71)].
ويكفيك من ثواب الصيام أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال :
( من خُتِم له بصيام يوم يريد به وجه الله عز وجل أدخله الله الجنة )
[رواه الأصبهاني، وصححه الالباني في صحيح الجامع ،حديث رقم(6224)]. 

وفي هذه الأيام يوم عرفة، الذي صيامه يكفر ذنوب عامين ، لحديث أبي 
قتادةَ أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم قالَ عن صيامه: 
( إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي بعده والسنة التي قبله )
[ أخرجه مسلم في الصيام (1162)].

يا الله ما اكرم الله صيام (12) ساعة يساوي مغفرة (24) شهر يعني
الساعة بشهرين والدقيقة في عرفة بيوم مما سواه فأين المشمرون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *