لغز التابوت الحجري في الإسكندرية… مصر تكشفُ السِّرَّ رغم التحذيرات!!

في أعماقِ الأرضِ في مصر وتحت عمارة في الإسكندرية، عَثَرَتْ مجموعةٌ من عمالِ البناء على مفاجأةٍ مخيفةٍ ومثيرةٍ في نفس الوقت! التابوت الحجري الأسود العملاق، الذي تَلهَّفَ علماءُ الآثار حولَ العالم لمعرفة ما بداخله… رغم التحذيرات، وعبارات مثل: بماذا يفكرون ويخاطرون؟ تترددُ صداها في الأنحاء، خوفًا من أن يُطلق لعنةً ما!

التابوت الحجريالتابوت الحجري

مثل هذه المفاجآت لا يمكنك العثور عليها إلَّا في مصر أم الدنيا وسيدة الحضارات!

تَعَثَّرَ عمالُ البناء برأسٍ عملاق مصنوع من المرمر كانَ يبرزُ من الأرض تحت العمارة، وما زال لغزًا غير معروف الهوية حتى اللحظة. والمخيفُ أكثر كانَ ذلك التابوت الذي يبلغُ مترين عرضًا و3 أمتار طولًا، ويزن أكثر من 30 طن متري، ومنحوت كليًا من الرخامِ الأسود.

الرأس العملاقالرأسُ العملاق

وتمَّ الكشفُ أخيرًا عن محتوى التابوت، ليجد علماء الآثار أنَّه مليء بمياه قذرة وثلاثة هياكل عظمية بحسب تصريحات وزارة الآثار المصرية، وتضيف أنَّ المياهَ ربما تَسَرَّبَتْ من تمديدات الصرف الصحي، وتَسَبَّبَتْ في تحلل المومياوات وبقاء الهياكل العظمية فقط.

محتوى التابوت!محتوى التابوت!

من المشتبه أن تكونَ المومياوات عائدةً لمحاربين، حيثُ وجدوا أنَّ أحدها مصابٌ بجرحٍ يبدو أنَّه ناجمٌ عن سهم! وكانَ العديدُ يأملون أن يحوي الصندوق على جثّة الإسكندر الأكبر، لعلّه يساعدُ في حل أحد ألغاز العصور القديمة! لكن لا دليل حتى هذه اللحظة على أنَّ الجثةَ عائدةٌ لهذا المحارب وباني الإمبراطورية.

من الجدير بالذكر، أنَّ جثّة الإسكندر الأكبر لم يتم العثور عليها قط، فقد طلبَ أن تُلقى جثّته في نهر الفرات، وما زال العديدُ من العلماء يعتقدون أنَّه قد دُفِنَ في تابوت بانتظار أن يتمَّ العثور عليه.

على كل حال، لقد كانتْ مفاجأةً مذهلةً، فمِن النادر العثور على هكذا توابيت أو قبور مخفية في وسط مدينة كبيرة مثل الإسكندرية.

وصَرَّحَتْ الوزارةُ أيضًا أنَّه سيتمُّ نقل المومياوات الثلاث إلى المتحف الوطني في مدينة الإسكندرية، كما سيتمُّ نقل التابوت حالما ينتهي فحصه وإصلاحه.

إن كنت تُفكِّر بشراء أرض في أيِّ نقطة من مصر، لا ضير بجلب علماء الآثار أولًا… فمَن يعلم ما الكنز أو اللغز الذي ستجدهُ في أراضيها!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *