6 آلهة فرعونية تشهد ظواهر فلكية فريدة كل عام

6 آلهة فرعونية تشهد ظواهر فلكية فريدة كل عام


تتعامد الشمس على 3 معابد أثرية، بصفة سنوية، فى ظاهرة فلكية فريدة من نوعها تلفت أنظار العالم حولها، أحدها يكون بمدينة الفيوم، والآخرين في الأقصر، حيث تحدث مرة في الـ21 من ديسمبر كل عام مع بدء فصل الشتاء، وهو ما يسمى بـ”الانقلاب الشتوي”، ومرة أخرى فى الـ12 من مايو.

ففى الأقصر، تتعامد الشمس على الإله آمون، قدس الأقداس، بمعبد الكرنك، تزامنا مع إعلان بدء فصل الشتاء، وتتكرر الظاهرة نفسها على وجه حتشبسوت، داخل الدير البحري في البر الغربي، حيث تسطع آشعتها عليه وعدة تماثيل أخرى، وفي الفيوم يكون على معبد قصر قارون.

كما تتعامد آشعة الشمس على وجه تمثال الملك رمسيس الثاني، أحد أشهر ملوك الفراعنة بمعبد أبو سمبل في مدينة أبو سمبل بمحافظة أسوان، في ظاهرة فلكية تحدث مرتين كل عام في تمام الساعة 6:25 صباحا، وتستمر لنحو 22 دقيقة، تقطع فيها آشعة الشمس حوالي 60 مترا داخل المعبد حتى صالة الأعمدة لتصل إلى حجرة قدس الأقداس حيث وجه “رمسيس”، بالإضافة إلى تماثيل الآلهة رع حور وبيتاح.

ويجري الاحتفاء بهذه المناسبات بإقامة احتفالات منفصلة في قصر قارون بالفيوم ومعبد الكرنك في الأقصر، بحضور المسؤولين الحكوميين وسفراء الدول، فضلا عن مشاركة آلاف السياح.

يذكر أن المصريين القدماء استطاعوا تحديد حساب فلكي هندسي لحركة الأرض حول الشمس، ومن ثم بناء المعبد وفقا لها، ليكون شروقها على وجوه الآلهة بداية فصول السنة، وهو ما يشير لدقة الحسابات منذ العصر القديم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *