أحاديث منتشرة لا تصح : الحديث رقم (5)

أحاديث منتشرة لا تصح


الحديث رقم (5)

أحاديث عن شهر شوَّال: حديث:
( من صام رمضان، وشوالًا، والأربعاء، والخميس، والجمعة؛ دخل الجنة).
وحديث:
( مَن صام رمضان، وستًّا من شوال، والأربعاء والخميس، دخل الجنة).
وحديث:
( أن ‏أسامة بن زيد ‏كان يصوم الأشهر الحُرُم، ‏فقال له رسول الله
‏صلى الله عليه وسلم: ‏صمْ شوالًا، فترك الأشهر الحرم، ثم ‏لم يزل
يصوم شوالًا حتى مات ).

وحديث:
( يا حُميراء، لا تقولي رمضان؛ فإنه اسم من أسماء اللّه تعالى، ولكن
قولي شهر رمضان، فإنَّ رمضان أرمض فيه ذنوب عباده فغفرها،
قالت عائشة: فقلت: يا رسولَ الله، شوال؟ فقال: شوال شالت لهم
ذنوبهم، فذهبت ).

وحديث:
( مَن صام رمضان، وأتبعه ستًّا من شوال؛ خرج من ذنوبه كيومَ ولدته أمُّه )

الدرجة: كلها لا تصح، وهي ما بين باطل، وموضوع، وضعيف.
والصحيح بلفظ:
( من صام رمضان، ثم أتْبعه ستًّا من شوال، كان كصيام الدهر )
رواه مسلم

7 – أحاديث في شهر رجب: حديث:
( اللهمَّ بارك لنا في رجب وشعبان، وبلِّغنا رمضان ).
وحديث:
( فضل شهر رجب على الشهور كفضل القرآن على سائر الكلام ).
وحديث:
( رجب شهرُ الله، وشعبان شهري، ورمضان شهر أمتي ).
وحديث:
( لا تَغفُلوا عن أوَّل جُمُعة من رجب؛ فإنها ليلة تسمِّيها الملائكة الرغائب… )
وذكر الحديث المكذوب بطوله.
وحديث:
( رجب شهر عظيم، يضاعف الله فيه الحسنات؛ فمَن صام يومًا من رجب،
فكأنَّما صام سَنة، ومَن صام منه سبعة أيام، غُلقت عنه سبعة أبواب جهنم،
ومَن صام منه ثمانية أيام، فُتحت له ثمانية أبواب الجنة، ومَن صام منه
عشر أيام، لم يَسأل اللهَ إلا أعطاه، ومَن صام منه خمسة عشر يومًا،
نادى مناد في السماء: قد غفر لك ما مضى فاستأنف العمل, ومَن زاد،
زاده الله، وفي رجب حمَل الله نوحًا فصام رجب، وأمر من معه أن
يصوموا، فجرت سبعة أشهر أُخر، ذلك يوم عاشوراء، أُهبط على
الجُودي، فصام نوح ومَن معه والوحش شُكرًا لله عز وجل، وفي يوم
عاشوراء فلَق الله البحر لبني إسرائيل، وفي يوم عاشوراء تاب الله
عز وجل على آدم صلى الله عليه وسلم، وعلى مدينة يونس،
وفيه وُلد إبراهيم صلى الله عليه وسلم )

وحديث:
( مَن صلى بعد المغرب أوَّل ليلة من رجب عشرين ركعةً، جاز على
الصراط بلا نجاسة )
.
وحديث:
( من صام يومًا من رجب، وصلى ركعتين يقرأ في كل ركعة مئة مرة
آية الكرسي، وفي الثانية مئة مرة قل هو الله أحد، لم يمُت حتى يرى
مقعدَه من الجنة ).
وحديث:
( مَن صام ثلاثة أيام من شهرٍ حرامٍ: الخميس، والجمعة، والسَّبت،
كتب الله له عبادة تِسعمئة سنة – وفي لفظ – ستين سنة ).

وحديث:
( صوم أوَّل يوم من رجب كفَّارة ثلاث سنين، والثاني كفَّارة سنتين،
ثم كلُّ يوم شهرًا ).

الدرجة: كلها لا تصح، وهي ما بين باطل، وموضوع، وضعيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *