مشاكل الجهاز الهضمي في رمضان .. أسبابها وكيفية علاجها

رمضان شهر الصوم.. وعند الكثيرين شهر الطعام فلا يوجد منا من لم يشعر بأي اضطراب من بعد الافطار الى وجبة السحور..

وهنا نعرض بعض هذه الاضطرابات:

نتيجة بحث الصور عن مشاكل الجهاز الهضمي في رمضان

ــ القولون العصبي Irritable Bowel Syndrome – IBS

القولون العصبي هو حالة مؤقته تتعامل فيها المعدة مع الاطعمة بشكل غير المعتاد وينتج عنه بعض الاعراض كانتفاخ في المعدة وكثرة الغازات وتبادل الامساك والاسهال ومغص متقطع.. القولون العصبي يتأثر بشكل كبير بالحالة النفسية للشخص من قلق أو توتر, يزيد القولون العصبي بالتدخين إضافة إلى بعض الاطعمة كالمخللات والفلفل والأطعمة الحارة وحتى الشاي والقهوة والنسكافيه.

ــ الاسهال Diarrhea
المعاناة التي يعانيها الكثيرون منا بعد الافطار..
الاسهال يعرف علمياً بأنه تكرار عملية الاخراج أو سيولة في البراز.. ويحدث الاسهال بسبب بعض أنواع البكتيريا كالسالمونيلا أو نتيجة للقولون العصبي وكثير من حالات الاسهال في رمضان والعيد تكون نتيجة لتغير في طبيعة الأكل ونوعيته.
لعلاج الحالات البسيطة فننصح بأكل النشويات كالأرز والبطاطس وشرب كمية كافية من السوائل من المياه والعصائر.
ايضاً يجب علينا أن نتخذ كل اساليب الوقاية من غسل جيد لليدين والاطعمة والحفاظ الجيد على سلامة الاطعمة.. أما عند تناول الاطعمة فننصح بعدم الاسراف في الطعام من حيث الكم والنوع والابتعاد قدر الامكان عن الأكلات الدسمة والثقيلة.

ــ الإمساك Constipation
ويعرَف علمياً بانه صعوبة في الاخراج أو قلة عدد مرات الاخراج وما يحدث في الامساك هو ضعف في حركة الامعاء أوقلة الماء في البراز مما يسبب صعوبة الاخراج.

وأسبابه مختلفة:
ونخص بالذكر في رمضان أن الامساك يحدث بسبب:
قلة شرب الماء في فترة الافطار.
عدم الاهتمام بالاطعمة التي تحوي الالياف – اهمال كامل لطبق السلطة – والتركيز على النشويات واللحوم.

أخطاء شائعة:

من الأخطاء الشائعة أن بعض الصائمين لا يعتنون بوجبة السحور من باب المحافظة على الوزن أو يتناولونها في وقت مبكر فما تأثير ذلك على الجهاز الهضمي؟
التعب والاحساس بالدوار والغثيان الناتج عن اضطراب في مستوى السكر في الدم..

ولهذا لا ننصح مطلقاً إهمال هذه الوجبة الضرورية للجسم في مده بالطاقة والقدرة على تجنب جميع الأعراض التي سبق ذكرها.

توصيات لمرضى الجهاز الهضمي:
-الاقلال من الدهنيات والقهوة والحلويات خصوصاً للمرضى الذين يعانون من الحموضة والحرقة.
– الإقلال من البقوليات والبصل والثوم للذين يعانون من الانتفاخ وأعراض القولون العصبي..
– عدم الاكل بشراهة.
– الاكثار من شرب السوائل وأكل الالياف مثل الخضراوات والفواكه.
– عدم الإسراف في تناول المنبهات كالشاي والقهوة.
– عدم السهر.
– الاهتمام بتناول وجبة السحور في وقتها.
– ممارسة رياضة خفيفة كالمشي بعد الافطار.

وأخيراً فإن رمضان شهر الصيام فلا نجعله شهر الطعام ويجب أن نعيد التفكير في العادات الغذائية والنفسية التي تسبب لنا تلك الاضطرابات, ونحاول تصحيحها قدر الامكان..

أثبت العديد من الدراسات ان الصيام يساعد على شفاء عدد من الامراض، وكان أول وسيلة علاجية عرفها الانسان، حيث كان المريض منذ القدم يعالج بالامتناع عن بعض الاطعمة أو الصيام الكامل حتى يستعيد عافيته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *