وقفات للقران الكريم للتدبر والعمل…. صفحة رقم 22 ســـورة البقرة

 صفحة رقم 22 سورة البقرة

حفظ سورة البقرة – صفحة 22- نص وصوت

الوقفات التدبرية

( 1 )

{ سَيَقُولُ ٱلسُّفَهَآءُ مِنَ ٱلنَّاسِ مَا وَلَّىٰهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ ٱلَّتِى كَانُوا۟ عَلَيْهَا ۚ }

العاقل لا يبالي باعتراض السفيه، ولا يلقي له ذهنه،
ودلت الآية على أنه لا يعترض على أحكام الله إلا سفيه جاهل معاند،
وأما الرشيد المؤمن العاقل فيتلقى أحكام ربه بالقبول والانقياد والتسليم؛

كما قال تعالى :

{ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ
إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ }
[ الأحزاب : 36 ]،

فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ }
[ النساء : 65 ]
السعدي: 70.

السؤال :

ما موقف المؤمن الحقيقي من الأحكام الشرعية؟

( 2 )

{ سَيَقُولُ ٱلسُّفَهَآءُ مِنَ ٱلنَّاسِ
مَا وَلَّىٰهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ ٱلَّتِى كَانُوا۟ عَلَيْهَا }

وتقديم الإخبار بالقول على الوقوع لتوطين النفس به؛
فإن مفاجأة المكروه أشد إيلاما،
والعلم به قبل الوقوع أبعد من الاضطراب،
ولما أن فيهاإعداد الجواب؛والجواب المعد قبل الحاجة إليه
أقطع للخصم
الألوسي: 2/2

السؤال :

لماذا قدم الإخبار بقولهم قبل وقوع الحادثة ؟

( 3 )

{ سَيَقُولُ ٱلسُّفَهَآءُ مِنَ ٱلنَّاسِ
مَا وَلَّىٰهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ ٱلَّتِى كَانُوا۟ عَلَيْهَا ۚ
قُل لِّلَّهِ ٱلْمَشْرِقُ وَٱلْمَغْرِبُ ۚ }

وقد كان في قوله : (السفهاء) ما يغني عن رد قولهم،
وعدم المبالاة به، ولكنه تعالى مع هذا لم يترك هذه الشبهة
حتى أزالها وكشفها مما سيعرض لبعض القلوب من الاعتراض،

فقال تعالى :

(قل) لهم مجيبًا : (لله المشرق والمغرب)
السعدي: 70

السؤال :

هل يكفي وصف المعترضين على الأحكام الشرعية
بالسفاهة عن الرد عليهم ؟

( 4 )

{ وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَٰكُمْ أُمَّةً وَسَطًا }

والوسط ههنا الخيار والأجود
ولما جعل الله هذه الأمة وسطاً خَصَّها بأكمل الشرائع،
وأقوم المناهج، وأوضح المذاهب
ابن كثير:1/181

السؤال :

كيف تدل الآية على أفضلية دين الإسلام على غيره من الأديان ؟

( 5 )

{ وَلَئِنْ أَتَيْتَ ٱلَّذِينَ أُوتُوا۟ ٱلْكِتَٰبَ بِكُلِّ ءَايَةٍ مَّا تَبِعُوا۟ قِبْلَتَكَ }

لو أقام عليهم كل دليل على صحة ما جاءهم به
لما اتبعوه وتركوا أهواءهم؛

كما قال تعالى :

{ إِنَّ الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ *
وَلَوْ جَاءَتْهُمْ كُلُّ آَيَةٍ حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ }
[ يونس : 96 , 97 ]

ولهذا قال هاهنا:
{ وَلَئِنْ أَتَيْتَ ٱلَّذِينَ أُوتُوا۟ ٱلْكِتَٰبَ بِكُلِّ ءَايَةٍ مَّا تَبِعُوا۟ قِبْلَتَكَ }
ابن كثير: 1/184

السؤال :

الهداية منةً من الله سبحانه وليست بمجرد الإقناع العقلي،
وضح ذلك من الآية؟

( 6 )

{ وَلَئِنْ أَتَيْتَ ٱلَّذِينَ أُوتُوا۟ ٱلْكِتَٰبَ بِكُلِّ ءَايَةٍ مَّا تَبِعُوا۟ قِبْلَتَكَ ۚ
وَمَآ أَنتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ ۚ وَمَا بَعْضُهُم بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ }

بيان لتصلبهم في الهوى وعنادهم
بأن هذه المخالفة والعناد لا يختص بك؛
بل حالهم فيما بينهم أيضا كذلك؛
فإنكارهم ذلك ناشيء عن فرط العناد
الألوسي: 2/12

السؤال :

هل مواقف الكفار والمنافقين وشبهاتهم
ناتجة عن تفكير منطقي أو علمي؟
وضح ذلك.

( 7 )

{ ۚ وَلَئِنِ ٱتَّبَعْتَ أَهْوَآءَهُم مِّنۢ بَعْدِ مَا جَآءَكَ مِنَ ٱلْعِلْمِ ۙ
إِنَّكَ إِذًا لَّمِنَ ٱلظَّٰلِمِينَ }

ثم حذر تعالى عن مخالفة الحق الذي يعلمه العالم إلى الهوى؛
فإن العالم الحجة عليه أقوم من غيره
ابن كثير:1/184

السؤال :

لماذا خُصَّت حالة العلم بالذكر والتهديد والوعيد هنا؟

التوجيهات

1- السفيه هو الذي يعترض على حكم الله تعالى،

{ سَيَقُولُ ٱلسُّفَهَآءُ مِنَ ٱلنَّاسِ
مَا وَلَّىٰهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ ٱلَّتِى كَانُوا۟ عَلَيْهَا ۚ }

2- اختبار إيمانك هو أن تعمل بما أمرك الله تسليماً له،
راضيا بحكمه، عرفت الحكمة أو لم تعرف،

{ وَمَا جَعَلْنَا ٱلْقِبْلَةَ ٱلَّتِى كُنتَ عَلَيْهَآ إِلَّا لِنَعْلَمَ
مَن يَتَّبِعُ ٱلرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ ۚ
وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى ٱلَّذِينَ هَدَى ٱللَّهُ }

3- فرقٌ بين تأليف قلوب المدعوين واتباع أهوائهم بسخط الله،

{ ۚ وَلَئِنِ ٱتَّبَعْتَ أَهْوَآءَهُم مِّنۢ بَعْدِ مَا جَآءَكَ مِنَ ٱلْعِلْمِ ۙ
إِنَّكَ إِذًا لَّمِنَ ٱلظَّٰلِمِينَ }

العمل بالآيات

1- افتعال الأزمات وتضخيم القضايا شأن المنافقين والكفار،
حذر المجتمع برسالة
فيها ثلاث قضايا استخدم الإعلام فيها هذه الأساليب،

{ سَيَقُولُ ٱلسُّفَهَآءُ مِنَ ٱلنَّاسِ
مَا وَلَّىٰهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ ٱلَّتِى كَانُوا۟ عَلَيْهَا ۚ }

2- حدد فتنة التبس فيها الحق على المسلمين،
واسأل الله تعالى الهداية والتوفيق فيها،

{ يَهْدِى مَن يَشَآءُ إِلَىٰ صِرَٰطٍ مُّسْتَقِيمٍ }

3- انصح أحد المقصرين في صلاتهم،
وبين له أن الله سمى الصلاة إيماناً،
وأنه قد كتب واقع كل مسلم مع الصلاة ليحاسبه عليها،

{ وَمَا كَانَ ٱللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَٰنَكُمْ ۚ }

معاني الكلمات

يَنْقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ : يَرْتَدُّ عَنْ دِينِه

▪ تمت ص 22

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *