وقفات للقران الكريم للتدبر والعمل…. صفحة رقم 21 ســـورة البقرة

حفظ سورة البقرة – صفحة 21- نص وصوت


الوقفات التدبرية

( 1 )

{ قُولُوٓا۟ ءَامَنَّا بِٱللَّهِ }

أي: بألسنتكم متواطئة عليها قلوبكم،
وهذا هو القول التام المترتب عليه الثواب والجزاء؛
فكما أن النطق باللسان بدون اعتقاد القلب نفاق وكفر،
فالقول الخالي من العمل “عمل القلب “
عديم التأثير، قليل الفائدة
السعدي: 67

السؤال :

هل المراد بالإيمان مجرد القول؟

( 2 )

{ قُولُوا آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا
وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ
وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ }

وقدم الإيمان بالله لأنه لا يختلف باختلاف الشرائع الحق،
ثم عطف عليه الإيمان بما أنزل من الشرائع
ابن عاشور: 1/739

السؤال :

لماذا قدم الإيمان بالله تعالى على الإيمان بالشرائع ؟

( 3 )

{ وَمَآ أُوتِىَ ٱلنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ }

دلالة على أن عطية الدين هي العطية الحقيقية
المتصلة بالسعادة الدنيوية والأخروية؛
لم يأمرنا أن نؤمن بما أوتي الأنبياء من الملك والمال ونحو ذلك،
بل أمرنا أن نؤمن بما أعطوا من الكتب والشرائع
السعدي: 68

السؤال :

من أكثر الناس حظاً في عطايا الله سبحانه؟

( 4 )

{ فَإِنْ ءَامَنُوا۟ بِمِثْلِ مَآ ءَامَنتُم بِهِۦ فَقَدِ ٱهْتَدَوا۟ ۖ
وَّإِن تَوَلَّوْا۟ فَإِنَّمَا هُمْ فِى شِقَاقٍ ۖ فَسَيَكْفِيكَهُمُ ٱللَّهُ ۚ
وَهُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْعَلِيمُ }

{ فَسَيَكْفِيكَهُمُ } : وعد ظهر مصداقه؛ فقتل بني قريظة،
وأجلى بني النضير، وغير ذلك
ابن جزي: 1/85

السؤال :

عدد ثلاثة مواطن من مواطن كفاية الله لنبيه من أذى الكفار.

( 5 )

{ صِبْغَةَ ٱللَّهِ ۖ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ ٱللَّهِ صِبْغَةً ۖ وَنَحْنُ لَهُۥ عَٰبِدُونَ }

أي: الزموا صبغة الله، وهو دينه،
وقوموا به قياماً تاماً بجميع أعماله الظاهرة والباطنة،
وجميع عقائده في جميع الأوقات،
حتى يكون لكم صبغةً وصفةً من صفاتكم،
فإذا كان صفة من صفاتكم أوجب ذلك لكم الانقياد لأوامره،
طوعاً واختياراً ومحبة،
وصار الدين طبيعة لكم بمنْزلة الصبغ التام للثوب الذي صار له صفة،
فحصلت لكم السعادة الدنيوية والأخروية
السعدي: 68

السؤال :

لماذا سُمِّيَ الدين بصبغة الله ؟

( 6 )

{ وَنَحْنُ لَهُۥ مُخْلِصُونَ }

قال سعيد بن جبير:

الإخلاص أن يخلص العبد دينه وعمله لله؛
فلا يشرك به في دينه، ولا يرائي بعمله

قال الفضيل:

ترك العمل لأجل الناس رياء،
والعمل من أجل الناس شرك،
والإخلاص أن يعافيك الله منهما
البغوي: 1/113

السؤال :

ما حقيقة الإخلاص لله تعالى ؟

( 7 )

{ تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ ۖ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ ۖ
وَلَا تُسْـَٔلُونَ عَمَّا كَانُوا۟ يَعْمَلُونَ }

كررها؛ لأنها تضمنت معنى التهديد والتخويف؛
أي: إذا كان أولئك الأنبياء على إمامتهم
وفضلهم يُجازون بكسبهم فأنتم أحرى
القرطبي: 2/425

السؤال :

ذكرت هذه الآية من قبل (آية 134)،
فلم ذكرت هنا مرة أخرى؟

التوجيهات

1- على المؤمن أن لا يهتم بالشعارات والادعاءات،
ولا تغريه الكلمات،
بل عليه أن يبحث عن الحقائق المؤيدة بالأدلة الصحيحة،

{ وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا
قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }

2- لا هداية ولا سعادة في الدارين إلا بالإسلام،

{ وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا
قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }

3- لا بد للمسلم أن يظهر
3- لا بد للمسلم أن يظهر عقيدته الصحيحة، ويصدع بها،
ويدعو لها؛ إذ هي أصل الدين وأساسه

﴿ قُولُوٓا۟ ءَامَنَّا بِٱللَّهِ }

العمل بالآيات

1- اسأل الله تعالى الهداية دائماً،

{ وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا
قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }

2- اقرأ في الركعة الأولى من سنة الفجر هذه الآية:

{ قُولُوا آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا
وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ
وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ }

3- أعلن الحق للناس، وأظهر التزامك به؛
فهو أدعى للثبات عليه، وقبول الناس له ،

{ قُلْ أَتُحَآجُّونَنَا فِى ٱللَّهِ وَهُوَ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ
وَلَنَآ أَعْمَٰلُنَا وَلَكُمْ أَعْمَٰلُكُمْ وَنَحْنُ لَهُۥ مُخْلِصُونَ }

معاني الكلمات

وَالأَسْبَاطِ : الأَنْبِيَاءِ مِنْ وَلَدِ يَعْقُوبَ،
الَّذِينَ كَانُوا فِي قَبَائِلِ بَنِي إِسْرَائِيلَ.ش

شِقَاقٍ : خِلاَفٍ شَدِيدٍ.

صِبْغَةَ اللَّهِ : الْزَمُوا دِينَ اللهِ وَفِطْرَتَهُ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *