وقفات مع القرآن الكريم للتدبر والعمل….سورة البقرة صفحه 9

حفظ سورة البقرة – صفحة 9 – نص وصوت

الوقفات التدبرية

1- { وَإِذْ قُلْنَا ٱدْخُلُوا۟ هَٰذِهِ ٱلْقَرْيَةَ فَكُلُوا۟ مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَدًا
وَٱدْخُلُوا۟ ٱلْبَابَ سُجَّدًا وَقُولُوا۟ حِطَّةٌ }

وحاصل الأمر: أنهم أمِروا أن يخضعوا لله تعالى عند الفتح بالفعل والقول،
وأن يعترفوا بذنوبهم، ويستغفروا منها، والشكر على النعمة عندها
ولهذا كان عليه الصلاة والسلام يظهر عليه الخضوع جداً عند النصر،
كما روي أنه كان يوم الفتح , فتح مكة, داخلاً إليها من الثنية العليا،
وإنه لخاضع لربه، حتى إن عثنونه ليمس مورك رحله شكراً لله على ذلك،
ثم لما دخل البلد اغتسل وصلى ثماني ركعات
ابن كثير: 1/94.

السؤال:
ما الذي ينبغي على المسلمين أن يفعلوه حالة النصر والفوز والظفر؟

2- { قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ ٱلَّذِى هُوَ أَدْنَىٰ بِٱلَّذِى هُوَ خَيْرٌ ۚ
ٱهْبِطُوا۟ مِصْرًا فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ ۗ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ ٱلذِّلَّةُ وَٱلْمَسْكَنَةُ
وَبَآءُو بِغَضَبٍ مِّنَ ٱللَّهِ ۗ }

فيه تهديد لهذه الأمة بما غلب على أهل الدنيا منهم من مثل أحوالهم
باستبدال الأدنى في المعنى من الحرام والمتشابه بالأعلى من الطيب
البقاعي: 1/149.

السؤال:
ماذا تفيد هذه الأمة مما حصل لليهود،
وما يحصل لهم؟

3- { وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ ٱلذِّلَّةُ وَٱلْمَسْكَنَةُ }

ولما كان الذي جرى منهم فيه أكبر دليل على قلة صبرهم،
واحتقارهم لأوامر الله ونعمه؛ جازاهم من جنس عملهم، فقال:
(وضربت عليهم الذلة) التي تشاهد على ظاهر أبدانهم،
(والمسكنة) بقلوبهم
السعدي: 53.

السؤال:
لماذا كانت الذلة والمسكنة عقوبة مناسبة لمعاصي بني إسرائيل؟

4- { وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ ٱلذِّلَّةُ وَٱلْمَسْكَنَةُ }

ومعنى لزوم الذلة والمسكنة لليهود أنهم فقدوا البأس والشجاعة،
وبدا عليهم سيما الفقر والحاجة مع وفرة ما أنعم الله عليهم؛
فإنهم لما سئموها صارت لديهم كالعدم،
ولذلك صار الحرص لهم سجية باقية في أعقابهم
ابن عاشور: 1/528.

السؤال:
الحرص والطمع صفة يهودية،
كيف دلت الآية الكريمة على اتصاف اليهود بها؟

5- { وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ }

(ذلك بما عصوا) بأن ارتكبوا معاصي الله،
(وكانوا يعتدون) على عباد الله؛ فإن المعاصي يجر بعضها بعضا،
فالغفلة ينشأ عنها الذنب الصغير، ثم ينشأ عنه الذنب الكبير،
ثم ينشأ عنها أنواع البدع والكفر وغير ذلك،
فنسأل الله العافية من كل بلاء.
السعدي: 53.

السؤال:
إذا استسلم الغافل للصغائر؛ أوقعته بالكبائر، ثم الكفر,
وضح ذلك من الآية.

6- { ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ
وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ }

إدمان المعاصي يفضي إلى التغلغل فيها،
والتنقل من أصغرها إلى أكبرها.
ابن عاشور: 1/530.

السؤال:
انتقل بنو اسرائيل من المعاصي الصغيرة إلى الكفر وقتل الأنبياء؛
ماذا يفيد هذا ؟

7- { ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ
وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ }

والمعنى: أن الذي حملهم على الكفر بآيات الله تعالى
وقتلهم الأنبياء إنما هو تقدم عصيانهم، واعتدائهم،
ومجاوزتهم الحدود، والذنب يجر الذنب.
الألوسي: 1/277.

السؤال:
ما الذي حمل اليهود على الكفر بآيات الله تعالى وقتلهم الأنبياء؟

التوجيهات

1- احذر أن يُفتح لك باب رحمة وعمل صالح فتضيعه بتفريط منك،

{ فَبَدَّلَ ٱلَّذِينَ ظَلَمُوا۟ قَوْلًا غَيْرَ ٱلَّذِى قِيلَ لَهُمْ
فَأَنزَلْنَا عَلَى ٱلَّذِينَ ظَلَمُوا۟ رِجْزًا مِّنَ ٱلسَّمَآءِ بِمَا كَانُوا۟ يَفْسُقُونَ }

2- لا تستقل رزق الله لك فيبدلك الله ما ظاهره الخير وهو شر لك،

{ قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ ٱلَّذِى هُوَ أَدْنَىٰ بِٱلَّذِى هُوَ خَيْرٌ }

3- من عاقبة المعصية: الذل، والفقر، وغضب الله،

{ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُو بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ
ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ
وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ }

العمل بالآيات

1- احـرص اليـوم على السـنن الـرواتـب،
واستـمر في المحـافـظة عليـها،

{ وَسَنَزِيدُ ٱلْمُحْسِنِينَ }

2- اقرأ الألفاظ والأذكار الصحيحة الواردة في الصلاة
من أحد كتب صفة الصلاة الموثقة بالأدلة الصحيحة،
وصحح ما عندك فيها من أخطاء،

{ فَبَدَّلَ ٱلَّذِينَ ظَلَمُوا۟ قَوْلًا غَيْرَ ٱلَّذِى قِيلَ لَهُمْ }

3- ذكّر أسرتك بنعمة يستقلونها بينما تفتقدها كثير من الأسر،

{ وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ
فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا
وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا }

معاني الكلمات

وَقُولُوا حِطَّةٌ : أَي قُولُوا احْطُطْ، وَضَعْ عَنَّا ذُنُوبَنَا.
رِجْزًا: عَذَابًا.
وَلاَ تَعْثَوْا : لاَ تَسْعَوْا.
بَقْلِهَا : الْبُقُولِ وَالْخُضَرِ كَالنَّعْنَاعِ.
وَقِثَّائِهَا : الخَيَارُ.
وَفُومِهَا: الْحِنْطَةِ، وَالْحُبُوبِ الَّتِي تُؤْكَلُ.
مِصْرًا : بَلَدًا.
وَالْمَسْكَنَة ُ : فَقْرُ النَّفْسِ.
وَبَاءُوا : رَجَعُوا.

تمت ص 9 

 

٢٩ مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *